مزايا وعيوب تداول العقود مقابل الفروقات

تنال العقود مقابل الفروقات اهتمام بشكل متزايد من قبل المتداولين لاستخدامها في استثماراتهم، وهذا أفضل مؤشر على نجاح هذه الأداة، فهي منتجات رائعة وواعدة بما لديها من الكثير من المزايا.
عقود الفروقات من بين أكثر أشكال تداول المشتقات شيوعًا، فهي عقد بين طرفين هما المشترين والبائعين، حيث يقومون بدفع الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع لبعض الأدوات المالية، التي تشمل الأسهم والسلع والمؤشرات والعملات، تقدم العقود مقابل الفروقات للتجار والمستثمرين فرصة للاستفادة من حركة السعر سواء لأعلى أو لأسفل، علاوة على ذلك، يمكنهم القيام بذلك دون امتلاك الأصول الأساسية فعليًا.
كيفية عمل العقود مقابل الفروقات؟
يتشابه تداول عقود الفروقات مع تداول الأسهم في استخدام وسيط لبورصة تقليدية , لكن عقود الفروقات عبارة عن منتجات تتداول على حركة السعر دون امتلاك الأصل المادي وتستخدم الأموال المقترضة ويمكنك الاطلاع على قسم تعلم CFD لتعرف المزيد ، على سبيل المثال:
لنفترض أنك كمستثمر تريد الاستثمار في أسهم شركة من خلال شراء 100 سهم بسعر 25.26 دولار، فإن التكلفة الإجمالية هي 2526 دولار، عند تداول عقود الفروقات يمكن التداول على الهامش، لذلك ليس عليك إنفاق هذا القدر من المال، على سبيل المثال، يعرض الوسيط الخاص بك التداول بهامش 5% فيمكنك شراء الأسهم بسعر 126.30 دولار فقط، عندما يرتفع سعر شراء هذا السهم بعد بضع ساعات إلى سعر 25.76 دولار، يمكن بيع الأسهم وتربح 50 دولار وهو الفارق بين سعر بيع وسعر شراء الأسهم.
مزايا التداول بالعقود مقابل الفروقات
1 .رافعة المالية أعلى بكثير
توفر عقود الفروقات رافعة مالية أعلى نسبيًا من التداول التقليدي، فالميزة الأساسية في الرافعة المالية هي أن الحركات الصغيرة في الأساس يمكن أن تترجم إلى أرباح كبيرة، هذه ميزة وعيب على حد سواء فمثلما تقوم بتضخيم الأرباح فإنها تعمل أيضًا على تضخيم الخسائر، لهذا يفضل استخدام الرافعة المالية من قبل المحترفين وليس المبتدئين ويمكنك معرفة كيفية بدء تداول الفوركس من خلال القراءة المستمرة والتداول على حساب تجريبي أولا.
2 .مجموعة كبيرة من الأصول المالية
يقدم وسطاء عقود الفروقات مجموعة واسعة من الأصول المالية التي تشمل الأسهم والعملات والسلع والمؤشرات، ويتم تداولها في الأسواق الرئيسية في العالم بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا وغيرها.
3 .تنفيذ الأوامر دون رسوم اضافية
يقدم وسطاء عقود الفروقات العديد من أنواع الطلبات أي أوامر الوقف وأوامر الحد وأوامر الإلغاء، بالإضافة إلى ذلك لا يتقاضى معظم الوسطاء عمولات أو رسوم أخرى عندما يدخل المتداولون إلى السوق أو يخرجون منه.
يستفيد الوسطاء من فروق الأسعار، أي الفرق بين سعر البيع والشراء، يمكن أن تكون فروق الأسعار صغيرة وكبيرة وفقًا لتقلب أسعار السوق الحالي.
4 .التداول بالهامش
يوفر هذا النظام تسهيلات هامش أعلى بكثير من سوق الأوراق المالية أو العقود الآجلة للسلع الحقيقية، الحد الأدنى لمتطلبات الهامش في سوق عقود الفروقات يبدأ من 2%، وتعتمد متطلبات الهامش على الأصول التي يتم تداولها.
فعلي سبيل المثال، في تداول عقود الفروقات على الأسهم يمكن أن تصل متطلبات الهامش إلى 20%، متطلبات الهامش المنخفضة تجعل رأس المال الذي يحتاجه المتداول يتناقص، وبالتالي فإن امكانية الحصول على المزيد من الأرباح ترتفع، ومع ذلك، يجب أن نتذكر أيضًا أن التداول على الهامش يعتبر مخاطرة كبيرة.
5 .عقود الفروقات لا تنتهي
تتميز عقود الفروقات بأن ليس لها تاريخ محدد لانتهائها، فصلاحيتها لا تنتهي على عكس العقود المستقبلية أو الخيارات.
6 .تحقيق الربح في حالة ارتفاع وانخفاض الأصل
من مزايا عقود الفروقات أنك تستطيع الربح في حالة ارتفاع أو انخفاض الأصل، فأنت تراهن على حركة السعر، بمعني أنك تتوقع أنهسيرتفع أم سينخفض.
عيوب عقود الفروقات
1 .الرافعة المالية
يمكن أن تكون أفضل صديق ولكنها أيضًا أسوأ عدو لك، لذلك يجب استخدامها بذكاء.
2 .التمويل
فتح مركز طويل في عقود الفروقات لأكثر من 5-6 أسابيع، تبدأ تكاليف التمويل في الارتفاع، وفي هذه الحالة يمكن أن يكون شراء الأسهم والاحتفاظ بيها أرخص من عقود الفروقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *