الرئيسية / الاقتصاد / “نظام سداد”.. خدمة وطنية لراحة طويلة الأمد للمواطن السعودي

“نظام سداد”.. خدمة وطنية لراحة طويلة الأمد للمواطن السعودي

إن تعدد واختلاف نمط المعيشة اليومية لدي الأفراد في كافة دول العالم بشكل عام والمملكة بشكل خاص، أدى إلي تعدد واختلاف أنظمة التواصل سواء مع الأفراد أو دوائر المصالح الحكومية أو الشركات، ويرجع السبب الرئيسي لهذا إلي التسارع الكبير الذي صارت تشهده طبيعة الحياة اليومية ذاتها، ولهذا سعت الكثير من المؤسسات المالية والخدمية إلي تقديم خدمات تيسر علي المواطن الكثير من الخدمات التي كانت في السابق تحتاج إلي أيام لانهائها وذلك من خلال أنظمة من شأنها تقديم باقة من الخدمات الشاملة التي تمس الاحتياج اليومي للمواطن السعودي والتي من أهمهاالشبكة السعودية للمدفوعاتاو ما يعرف باسم نظام سداد.

ويعتبر النظام خدمة عصرية متطورة تهدف إلى توفير وقت المواطن وجهده، لإنجاز كافة المعاملات الخاصة به دونما الحاجة للتواجد بشخصه دائما، فقد أصبح بإمكان المواطن السعودي الآن تنفيذ معظم معاملاته عن طريق خدمة “سداد” المجانية من منزله أو مكتبه، أو حيثما كان.
ويتميز نظام سداد والذي تتبناه كافة المؤسسات المالية والمصرفية بالمملكة بتوفير نظام اتصال مباشر وداعم للإنترنت لسداد الفواتير عن طريق بطاقات الائتمان المختلفة، ويتم تحديث الفواتير المسددة عن طريق البنوك المحلية مركزيا من خلال ذلك النظام، كما يتمتع النظام ايضا بدرجة عالية من الثقة والأمان والسرية والسهولة وتوفير الوقت بسبب توفر عدد كبير من نقاط السداد تغطي جميع أنحاء المملكة، كما ييسر للمواطن الانتظام في دفع الفواتير والتقليل من حجم التعامل النقدي.
وهو أحد أنظمة مؤسسة النقد العربي السعودي، بالإضافة إلى كونه نظامًا مركزيًّا لسداد الفواتير والمدفوعات الأخرى إلكترونيًّا ويعد مشروعا وطنيا بامتياز حيث يقدم خدمة السداد الالكتروني لفواتير المرافق، والمدفوعات الحكومية، والأقساط والمشتريات الأخرى من خلال شبكة دفع موحدة ودون الحاجة إلى الذهاب إلى موقع البنك او المؤسسة ذاتها، حيث يتم تنفيذ عملية السداد بشكل مباشر من نفس صفحة الخدمة الالكترونية الخاصة بأي مؤسسة.
وقد ربطت الوزارات والمؤسسات الحكومية بالمملكة سداد قيمة خدماتها بنظام سداد انطلاقًا من سعي الدولة لتحقيق أعلى معايير الكفاءة التشغيلية لمواجهة أي تحديات محتملة؛ إذ يوفر نظام سداد، الذي يعمل كوسيط بين طرفين، خدمة السداد الآلي لرسوم الخدمات التي تقدمها جهات مختلفة، بالإضافة إلى أنه يحتوي على آلية الإبلاغ المباشر بالسداد؛ مما يسهم في تشجيع المستخدمين على التحول إلى قنوات إلكترونية أكثر فاعلية.
ويوفر النظام الدفع عبر جميع القنوات البنكية المتاحة والتي تشمل فروع البنوك، أجهزة الصراف الآلي “ATM”، والإنترنت المصرفي، والهاتف المصرفي، وخدمة الرسائل القصيرة، والجوال المصرفي “والمتوفرة في بعض البنوك”.
كما قامت بعض الوزارات بالمملكة باعتماد النظام عبر الجوال، كوسيلة لتسهيل وتسريع معاملات المراجعين والذي يؤدي بدوره إلى الاستغناء عن العملة النقدية ومن أهم الخدمات التي تعتمد نظام الدفع عبر الجوال إصدار السجل الإلكتروني والعلامة التجارية والرخصة الصناعية، وغيرها.

الكاتب : أحمد عثمان فارس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X