الرئيسية / الاقتصاد / مسئول حكومي : قرب انفراج أزمة العاملات المنزليات من إندونيسيا

مسئول حكومي : قرب انفراج أزمة العاملات المنزليات من إندونيسيا

أكد مصدر مسؤول في لجنة الاستقدام في غرفة جدة قرب انفراج أزمة العاملات المنزليات من إندونيسيا خلال اليومين المقبلين.
وكانت الحكومة الإندونيسية اشترطت تفعيل الاتفاقية بشأن العمالة المنزلية الإفراج عن العاملة الإندونيسية قاتلة طفلة القصيم، بالإضافة إلى تصويت مجلس الشعب الإندونيسي على “الاتفاقية”.

ووفقاً لصحيفة الرياض، فقد نفى المصدر تحديد رواتب العاملات الإندونيسيات ضمن العقود الجديدة، قائلا “المرتب الشهري للعاملة لن يصل إلى 1200 ريال”، موضحاً “الاتفاقية التي وقعت هي اتفاقية إطارية لم تتطرق إلى رواتب العمالة المنزلية الإندونيسية ولا إلى تكلفة الاستقدام”.
يأتي هذا بعد تنامي الطلب محلياً على عاملات منزليات مخالفات لنظام العمل والعمال لتتجاوز أجرة العاملة المنزلية في سوق سوداء يقودها عاملون مخالفون سقف ثلاثة آلاف ريال شهرياً.
إلى ذلك انتقد عضو لجنة الاستقدام بالغرفة التجارية بجدة علي القرشي، الاتفاقية الموقعة بين الرياض ومانيلا لاستقدام العاملات المنزليات من الفلبين, مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الاتفاقية تضمنت في طياتها بنودا تعد إجحافا بحق مكاتب الاستقدام السعودية، موضحا “هنالك مكاتب استقدام فلبينية اخترقت مكاتب استقدام عاملة في السوق المحلي عن طريق قراصنة متخصصين في أنظمة العقود في الفلبين”.

وقال القرشي إن مكاتب الاستقدام السعودية لم تحصل على نص شروط الاتفاقية مع الفلبين مكتوبة سواء من مجلس الغرف السعودي أو وزارة العمل. وطالب القرشي السفارة السعودية في الفلبين بالإشراف على عقود الاستقدام الصادرة من مكاتب الاستقدام السعودية العاملة في مانيلا، مشيراً إلى أن سوق الاستقدام ما زال تحكمه الفوضى ويعمل دون تنظيم، مؤكداً في الوقت ذاته أن أجور العاملات المنزليات القادمات من حكومة مانيلا مبالغ فيها.
وكانت السعودية قد وقّعت سابقاً اتفاقيات ثنائية إطارية، لتنظيم استقدام العمالة المنزلية بين وزارتي العمل في السعودية والفلبين وإندونيسيا، وتضمنت الاتفاقية تحديد حقوق العامل المنزلي، من خلال توفير بيئة إقامة مناسبة، وإبرام عقد عمل يُحدّد فيه التزامات صاحب العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X