الرئيسية / العقار / نظرية جديدة لتسويق العقارات من ابتكار خبير سعودي

نظرية جديدة لتسويق العقارات من ابتكار خبير سعودي

تمكن خبير عقاري سعودي من وضع نظرية جديدة لتسويق العقارات يقول إنها يمكن أن تغير شكل السوق العقاري في العالم، فيما من المنتظر أن يتم طرحها في كتاب خاص خلال الأسابيع أو الشهور المقبلة، بعد أن حصل صاحبها على شهادة الدكتوراة بعد وضع هذه النظرية.
وتشهد السعودية بشكل خاص، ومنطقة الخليج عموماً، طفرة عقارية جديدة، خاصة مع المشاريع الكبرى التي أقرتها الحكومة السعودية في مجال الإسكان، في الوقت الذي تشهد دولة الإمارات مشاريع عقارية كبرى مرتبطة باستضافة “اكسبو 2020″، كما تشهد قطر أيضاً مشاريع مشابهة مرتبطة باستضافتها المرتقبة لكأس العالم.
وقال الخبير العقاري السعودي الدكتور علي بوخمسين لــ”العربية نت” إنه حصل على شهادة الدكتوراة بعد أن تمكن من وضع نظرية جديدة تتعلق بالتسويق العقاري، وهي النظرية التي يعمل حالياً من أجل نشرها في كتاب متخصص سيصدر قريباً برعاية وتمويل عدد من شركات التطوير العقاري الخليجية.
وشرح بوخمسين لــ”العربية نت” كيف تمكن من “بناء نظرية تقوم على معادلة رياضية قادرة على التنبؤ بنجاح تسويق الاستثمارات العقارية”، وهي النظرية التي يقول بأنها “لا غنى عنها بالنسبة لشركات التطوير العقاري في مجال التسويق”.
وبحسب بوخمسين فإن “استراتيجية التسويق العقاري التي وضعها في نظريته تقوم على أساس تحقيق شراكة بين كافة أطراف العلاقة من مستثمر ومستهلك ودولة، حيث إن الدولة هي البيئة الحاضنة لهذا المجتمع، بما يؤدي في النهاية إلى تقديم حلول واقعية ومفيدة للمجتمع والمستثمر تنهي الأزمات التي ترتبط بالعقار”.
وينفي بوخمسين جملة وتفصيلاً صحة الاعتقاد السائد عند بعض المستثمرين العقاريين في السعودية بأن مبادرة “أرض وقرض” ستضر بهم وباستثماراتهم وستنعكس سلباً على السوق، مضيفاً: “هذا الأمر بزعم البعض سيؤدي لانهيار السوق وبالتالي تضرر المستثمرين العقاريين، والواقع خلاف ذلك، حيث إن سعي الدولة لحل أزمة الإسكان لا يمكن أن يضر بالمستثمر العقاري”، مؤكداً أن “السوق العقارية السعودية ستنتعش بمثل هذه المشاريع”.
ويرى بوخمسين الذي يدير مركزاً متخصصاً للاستشارات الاقتصادية والإدارية والعقارية، أن الاستثمار في السوق العقاري لا يمكن أن ينجح دون وضع استراتيجية واضحة ومجربة، خاصة بالنسبة لشركات التطوير العقاري الكبرى، وللوزارات المختصة في الحكومات، معتبراً أن وزارة الإسكان السعودية على الرغم من أنها جهة حكومية لا تهدف لتحقيق الأرباح، إلا أن مشروعاتها العملاقة يجب أن تترافق باستراتيجيات تسويقية تحميها من بعض المؤثرات السلبية في السوق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X