الرئيسية / الاسهم السعودية / ارتفاع الخسائر المتراكمة في 51 شركة سعودية مُدرَجة في سوق الأسهم إلى 13.8 مليار ريال

ارتفاع الخسائر المتراكمة في 51 شركة سعودية مُدرَجة في سوق الأسهم إلى 13.8 مليار ريال

أظهر تحليل مالي ارتفاع الخسائر المتراكمة في 51 شركة سعودية مُدرَجة في سوق الأسهم، إلى 13.8 مليار ريال في نهاية العام الماضي، مقابل 10.3 مليارات في نهاية العام السابق، حيث تشكل هذه الشركات 31 في المائة من إجمالي 164 شركة مُدرَجة؛ ما يعني أن نحو ثلث شركات سوق الأسهم لديها خسائر متراكمة.

وأظهر تحليل أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية” توزُّع الشركات على عشرة قطاعات في السوق؛ حيث أسهم قطاع الاتصالات في أكثر من ثلث الخسائر المتراكمة، بقيمة تبلغ 4.9 مليار ريال، تعادل 35 في المائة من إجمالي الخسائر المتراكمة في السوق.

وجاء في المرتبة الثانية قطاعا “التشييد والبناء” و”التأمين” بـ 19 في المائة لكلٍ منهما، ثم “البتروكيماويات” بـ 12 في المائة.

وتصدّر قطاع التأمين بقية القطاعات في عدد الشركات الخاسرة، بـ 29 شركة تشكل 57 في المائة من إجمالي الشركات التي لديها خسائر متراكمة. وتُعادل الشركات الخاسرة في قطاع التأمين 83 في المائة من إجمالي شركاته البالغ 35 شركة؛ ما يعني أن ست شركات فقط في القطاع لا يوجد فيها خسائر متراكمة.

وتصدرت شركات “بيشة” و”الباحة” و”المعجل”، الموقوفة عن التداول في سوق الأسهم، الشركات الخاسرة من حيث نسبة الخسائر إلى رأس المال، بعد أن تجاوزت خسائرها 100 في المائة من رأسمالها.

وبلغت الخسائر المتراكمة في شركة بيشة الزراعية 63 مليون ريال في 2013م، تعادل 126 في المائة من رأسمالها البالغ 50 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 62 مليون ريال في 2012م، تشكل 124 في المائة من رأسمالها.

وبلغت الخسائر المتراكمة في شركة الباحة الزراعية 182 مليون ريال، تعادل 121 في المائة من رأسمالها البالغ 150 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 106 ملايين ريال في 2012م، تشكل 71 في المائة من رأسمالها.

وجاءت تاليا مجموعة المعجل، بخسائر متراكمة بلغت 2.4 مليار ريال، تعادل 100 في المائة من رأسمالها، بعد أن كانت خسائرها 2.2 مليار ريال في 2012م، تشكل 95 في المائة من رأسمالها.

يُذكر، أن نظام الشركات المساهمة، وفقا للمادة 148، ينص على أنه “إذا بلغت خسائر شركة مساهمة ثلاثة أرباع رأس المال، أي 75 في المائة، وَجَب على أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية، للنظر في استمرار الشركة أو حلها قبل الأجل المعين في نظامها”.

وتقوم هيئة السوق المالية بإيقاف تداول سهم الشركة، إذا تجاوزت خسائرها المتراكمة 75 في المائة من رأسمالها، وذلك إلى حين تعديل أوضاعها. وهذا يعني أن هناك ثماني شركات في سوق الأسهم، مُهدَّدة بإيقاف أسهمها عن التداول، بعد أن تجاوزت خسائرها المتراكمة نسبة 50 في المائة واقترابها من 75 في المائة.

وتجاوزت الخسائر المتراكمة في خمس شركات 60 في المائة من رأسمالها، وجميعها في قطاع التأمين؛ والشركات هي: “الأهلية للتأمين” بخسائر متراكمة بلغت 74 مليون ريال في نهاية 2013م، تعادل 74 في المائة من رأسمالها البالغ 100 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 56 مليون ريال في 2012م، تشكل 56 في المائة من رأسمالها.

وثانيا شركة وفا للتأمين، بخسائر متراكمة بلغت 73 مليون ريال، تعادل 73 في المائة من رأسمالها البالغ 100 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 65 مليون ريال في 2012م، تشكل 65 في المائة من رأسمالها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X