الرئيسية / الذهب و النفط / اجراءات تصحيح سوق العمل تدفع 400 مصنع وورشة ذهب إلى إغلاق أبوابها

اجراءات تصحيح سوق العمل تدفع 400 مصنع وورشة ذهب إلى إغلاق أبوابها

دفعت إجراءات تصحيح سوق العمل 400 مصنع وورشة ذهب إلى إغلاق أبوابها، في حين تكافح نحو 100 ورشة تعمل بشكل نظامي للبقاء، في ظل نقص العمالة الهندية الماهرة التي يعتمد عليها أصحاب ورش الذهب.

وقال مستثمرون في قطاع الذهب: إن ارتفاع أرباح القطاع من جراء ارتفاع سعر المعدن في السنوات الماضية، وغياب الجوانب التنظيمية لسوق العمل سابقا، ودخول تجار دخلاء على القطاع؛ أسهمت في رفع عدد مصانع وورش الذهب في السعودية، حتى وصل عددها إلى نحو 500 مصنع وورشة. وقال عبد الغني المهنا، رئيس لجنة الذهب والمجوهرات في غرفة الشرقية: إن نحو 400 ورشة ذهب خرجت من السوق تدريجيا في الفترة الماضية، لأن أغلبها كان يوظف عمالة غير نظامية أو غير مختصة بالقطاع، ويسعى للاستفادة من ارتفاع أسعار الذهب في السنوات الماضية.

وأضاف، أنه يوجد حاليا 100 ورشة ذهب، يعمل فيها نحو خمسة آلاف عامل أجنبي، لكن عدد العمالة الهندية الماهرة في صناعة الذهب “أصبح قليلا للغاية”، في ظل تحديد وزارة العمل نسب استقدام هذه العمالة بـ 40 في المائة.

ووصف هذه النسبة بـ “غير الكافية”، في ظل حاجة هذه الورش لهذه العمالة، وطالب بفتح المجال أمام المستثمرين لاستقدام الأعداد المطلوبة، “خاصة وزارتي التجارة والعمل لديهما علم بعدد السجلات التجارية لهذه الورش، ومدى حاجتها إلى العمالة”.

وأضاف، أن طبيعة قطاع الذهب والمجوهرات تختلف عن بقية القطاعات، “فهو يحتاج إلى عمالة ماهرة تجيد المهنة، حتى لا يضطر المستثمر والتاجر للاعتماد على مشغولات مصنعة في دول مجاورة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X