الرئيسية / الاسهم السعودية / هيئة سوق المال السعودية تقول ان موافقتها على الاكتتاب لا تعني المصادقة عليها

هيئة سوق المال السعودية تقول ان موافقتها على الاكتتاب لا تعني المصادقة عليها

شددت هيئة السوق المالية السعودية على أن موافقتها على نشرات الإصدار للشركات الراغبة في طرح أسهمها للاكتتاب لا تعني مصادقة منها على “جدوى الاستثمار” في الطرح أو في أسهم الشركة المعنية، مؤكدة أن قرارات المستثمرين مستقلة.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، يأتي هذا التوضيح في وقت عاشت فيه السوق السعودية خلال السنوات القليلة الماضية طرح مجموعة من أسهم الشركات للاكتتاب العام، إلا أن بعض هذه الأسهم تراجع بصورة كبيرة عن سعر الاكتتاب، فيما توقف البعض الآخر كليا عن التداول بسبب الخسائر المتراكمة التي تكبّدتها هذه الشركات.

وفي هذا الإطار، أوضحت هيئة السوق المالية السعودية، أمس، أن الشركات المدرجة التي تقدمت بطلب زيادة رأسمالها عن طريق طرح أسهم حقوق أولوية خلال العامين الماضيين، هي المجموعة المتحدة للتأمين التعاوني “أسيج”، وهي الشركة التي أعلنت هيئة السوق موافقتها على نشرة إصدارها في تاريخ منتصف عام 2012، وشركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة “مسك”، وهي الشركة التي أعلنت الهيئة أيضا موافقتها على نشرة إصدارها في منتصف العام الماضي.

وأوضحت الهيئة أنها تلقت طلب الشركة الأهلية للتأمين التعاوني “الأهلية” لزيادة رأسمالها، موضحة أن طلبها سيعرض على مجلس هيئة السوق خلال الأسابيع المقبلة، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه في ما يخص طلب شركة تبوك للتنمية الزراعية، فإن العمل ما زال جارياً من قبل الشركة ومستشارها المالي على استكمال ملف طلب زيادة رأس المال. وأضافت هيئة السوق السعودية أن قرار التداول المبني على إعلان خبر زيادة رأسمال الشركة، سواء أكان الإعلان عبارة عن توصية من مجلس إدارة الشركة المعنية أو في شكل موافقة من الهيئة على نشرة الإصدار الخاصة بزيادة رأس المال، من دون الاطلاع على نشرة الإصدار ودراسة محتواها، قد ينطوي على مخاطر عالية، لذا فإنه يجب على المستثمر الاطلاع على نشرة الإصدار التي تحوي معلومات تفصيلية عن الشركة والطرح وعوامل المخاطرة، ودراستها بعناية، للتمكن من تقدير مدى جدوى الاستثمار في الطرح من عدمه في ظل المخاطر المصاحبة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X