الرئيسية / الاسهم السعودية / تعرف على الاسهم الثلاثة الاولى في سوق المال السعودي

تعرف على الاسهم الثلاثة الاولى في سوق المال السعودي

شهد سهم الاتصالات السعودية “STC” هذا الأسبوع ارتفاعا بنسبة 2.28% ليصل إلى 56 ريالا، وبذلك ينهي أسبوعه في المرتبة الثانية من حيث القيمة السوقية بين شركات السوق، وذلك بعد عملاق البتروكيماويات والسوق “سابك” والذي يتربع على عرش القيمة السوقية بسوق الأسهم السعودية منذ سنوات، ومتفوقة بذلك على مصرف الراجحي ليتراجع إلى المرتبة الثالثة بعد أن ظل محافظا على مكانه بالمرتبة الثانية منذ نهايات عام 2009.

واحتلت “STC” مكانة الوصيفة للملكة “سابك” في جلسة 25 ديسمبر الماضي وبفارق 750 مليون ريال عن مصرف الراجحي، وذلك بعد إغلاقها في تلك الجلسة عند 54.75 ريال بينما كان الراجحي عند 72.5 ريال، إلا ان المصرف العملاق ارتفع بالجلسة التالية إلى 73 ريالا وظلت “STC” عند نفس السعر، وبذلك استعاد مكانته منها، وفي جلستي الأحد والاثنين الماضيين “أولى وثاني جلسات الأسبوع المنصرم” ارتفع “STC” إلى 55.25 ريال بينما ظل “الراجحي” عند 73 ريال، وبذلك تفوق عليها بقيمة سوقية تبلغ مليار ريال، ولكن وفي جلسة الثلاثاء آخر جلسات العام 2013 تراجع “STC” إلى 53.5 ريال وعلى الرغم من ثبات “الراجحي” عند 73 ريال إلا أنه تفوق على “STC” بفارق 2.5 مليار ريال، ثم انتفض “STC” في آخر جلستين من الأسبوع المنصرم إلى 55.5 ريال، ثم إلى 56 ريالا، ليتفوق على غريمه في الجلسة الأولى بـ 1.5 مليار ريال، وفي الثانية بـ 2.87 مليار ريال وهو الفارق الحالي بينهما، وفي انتظار الأيام القادمة لنستطيع التثبت من إذا ما كان “STC” سيحافظ على مكانته أم سينتفض “الراجحي” مرة أخرى ليستعيد مكانته.

وكان الراجحي قد اختطف المرتبة الثانية من “STC” في جلسة 10 أغسطس 2009 وظل بها حتى جلسة 25 ديسمبر 2013، لم يتنازل عنها في أي من الجلسات بين الفترتين، بينما كان “STC” بتلك المرتبة في الفترة بين 9 أغسطس 2009 و 26 مايو من العام نفسه، بينما وفي الفترة بين التاربخ الأخير 12 أبريل كان الراجحي بالمرتبة الثانية باستثناء 4 جلسات، بينما وقبل 12 أبريل وحتى بداية 2009 كان “STC” بالمرتبة الثانية.

ومن على الرسم البياني نجد أن كلا من “STC” والراجحي كانا يسيران في حالة من التناغم مع المؤشر العام و”سابك” منذ بدايات 2009، إلا أنه وفي العام 2013 بدأت العلاقات بين الأسهم الثلاثة وبعضها وبين المؤشر العام في حالة من الفتور، حيث نجد أن “سابك” ومنذ منتصف العام في حالة من الصعود المتتالي، حيث تحقق قمما متتالية، بينما الراجحي كان في حالة من الصعود إلا أنه وفي منتصف سبتمبر الماضي بدأ حالة من التراجع، حيث يحقق قيعان متتالية، أما المؤشر العام، وبعد أن تتبع حركة الراجحي في الفترة ما بين منتصف أغسطس ومنتصف سبتمبر إلى أنه تخلى عنه وواصل الصعود، واخيرا سهم “STC” والذي كان يسير بشكل شبه عرضي منذ بداية 2013 إلا أنه وفي منتصف سبتمبر الماضي بدأ يحقق قمما متتالية وصل به من 39.8 ريال في أول سبتمبر إلى 56 ريال بنهاية الأسبوع المنصرم وبارتفاع قدره 40.7% في تلك الفترة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X