الرئيسية / الذهب و النفط / خبير : السعودية صمام امان امدادات النفط في 2014

خبير : السعودية صمام امان امدادات النفط في 2014

تشير الكثير من التوقعات في الأسواق النفطية بالعالم إلى أن الدور السعودي واضح ومسؤول بداخل القطاع، لا سيما في الأوقات الحرجة التي تعاني فيها الأسواق من انقطاع الإمدادات النفطية بسبب التصعيد السياسي في الوقت الذي تحتاج الأسواق إلى أمن المعروض.

في ذات السياق يقول محلل الأسواق النفطية الدكتور محمد الشطي إن هذا الدور يتضح جلياً حال التصعيدات السياسية بالعالم وانقطاع الإمدادات النفطية.

وقال حافظت أسعار نفط الخام الاشارة “برنت” عند متوسط شهري يقع ضمن نطاق ما بين 102.2 دولار للبرميل و116.3 دولارا للبرميل خلال عام 2013 ليصل المتوسط لهذا العام عند 108.6 دولارات للبرميل، وتتوقع مصادر السوق أن تستمر حركة الاسعار تدور حول 110 دولارات للبرميل خلال الربع الاول من عام 2014 م، ويدعم هذا التصور عدة أمور منها اتخذ إجمالي إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط اوبك اتجاهاً تنازلياً منذ سبتمبر 2013 واستمر عند مستويات تقل عن السقف الاجمالي للإنتاج الذي تم التوافق عليه وهو 30 مليون برميل يومياً، وقد وصل في شهر سبتمبر 2013 حسب مصادر السوق 29.9 مليون برميل يومياً، 29.8 مليون برميل يومياً في شهر اكتوبر، 29.5 مليون برميل يومياً في شهر نوفمبر 2013، ومن المتوقع ان يستمر هذا الاجمالي عند مستوى يقل عن 30 مليون برميل يومياً خلال الربع الاول من عام 2014، وهو مؤشر داعم رئيس لاستقرار الاسعار.

وبين أنه من المتوق أن يشهد إنتاج العراق من النفط الخام ارتفاعاً بمقدار 200 الف برميل يومياً خلال عام 2014 على أكثر تقدير وذلك في ضوء التحديات سواء السياسية أو التقنية، والتحديات التي تواجه رفع انتاج العراق من النفط الخام هي ذاتها التي في عام 2013، هي رفع القدرات التصديرية في الجنوب والشمال بالسرعة الكافية التي تتماشى مع رفع انتاج الحقول المختلفة حيث يتم رفع انتاج حقل قرنة ليصل الى 400 الف برميل يوميا مع نهاية عام 2014، كذلك يرتفع انتاج حقل الحلفايا بمقدار 100 الف برميل يوميا، علماً بأن انتاج العراق من النفط الخام قد ارتفع من 2.8 مليون برميل يومياً في شهر سبتمبر 2013 الي 3.1 ملايين برميل يومياً في شهر نوفمبر 2013 أي زيادة مقدارها 300 الف برميل يومياً.

وتابع الدور السعودي واضح ومسؤول في السوق النفطية وذلك بسبب قدراتها الإنتاجية والتي باتت واضحة في أوقات انقطاع الإمدادات النفطية عن السوق بسبب التصعيد السياسي وحاجه السوق إلى أمن المعروض، وتتوقع المصادر أن يستمر هذا الدور في المستقبل، وإن كان الكل يتفق ان الخارطة النفطية تتشكل مع عوده تعافي الانتاج لكافة بلدان الاوبك خصوصاً البلدان التي لها احتياطيات كبيرة، ولعل السنوات القادمة تحمل في طياتها الحاجة إلى متابعة مستجدات المعروض من النفط والغاز وحُسن إدارةَ المعروض بما يضمن استقرار الاسواق، وهو عامل مهم في توازن الاسواق ودعم اسعار النفط عند مستويات تفوق المئة دولار للبرميل، والتي نتوقع أن يدافع عنها كل المستفيدين من هذه المستويات، خلافاً للسنوات السابقة فإن عام 2014 سيشهد تعافياً للاقتصاد العالمي بوتيرة ثابتة مدعوما بتحسن في اداء الاقتصاد الامريكي والأوروبي والآسيوي ويصل معدل النمو 3% مع نهاية الربع الثاني من عام 2014.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X