الرئيسية / الاقتصاد / المملكة وقطر الأعلى خليجياً في أسعار الاتصالات المتنقلة

المملكة وقطر الأعلى خليجياً في أسعار الاتصالات المتنقلة

يسهم انتشار خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية، عبر مُشغّلي الهواتف الافتراضية الثلاثة القادمين إلى السوق قريبا؛ سيُسهم في خَفْض أسعار الخدمات، وزيادة الفرص الوظيفية للمواطنين، وتحفيز المنافسة في سوق الاتصالات، وزيادة الاستثمار في القطاع، حسب هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

يأتي هذا التصريح بعد أن وضع الاتحاد الدولي للاتصالات أسعار خدمات الاتصالات الصوتية عبر الهواتف المحمولة في السعودية في قائمة الدول الأغلى خليجيا إلى جانب دولة قطر، حيث بلغ سعر الاتصال المحلي بالهاتف المحمول للدقيقة الواحدة 0.15 دولار. وأشار التقرير الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات يوم الإثنين الماضي إلى كلفة خدمات الاتصالات في دول مجلس التعاون، واضعا الإمارات وقطر والبحرين في مقدمة الدول الأقل سعرا، في حين جاءت السعودية في المستوى الأوسط، وعُمان الأغلى في مستوى الأسعار. وغابت الكويت عن الدراسة لعدم تقديمها الإحصاءات.وطبقا للدراسة، فقد بلغ سعر الاتصال المحلي بالهاتف الخليوي للدقيقة الواحدة 0.08 دولار في الإمارات، و0.12 دولار في البحرين، و0.14 دولار في عُمان، و0.15 دولار في السعودية وقطر. وفي الساعات التي تقع خارج أوقات العمل، وعطلة نهاية الأسبوع، والعطل الرسمية؛ تنخفض التسعيرة في البحرين إلى 0.09 دولار، وفي عُمان إلى 0.10 دولار، في حين لا تتغير في كل من السعودية وقطر والإمارات. وتبلغ تسعيرة الرسالة النصيّة القصيرة داخل البلاد 0.03 دولار في عُمان، و0.05 دولار في الإمارات، و0.07 دولار في السعودية، و0.09 دولار في البحرين، و0.11 دولار في قطر. أما الاتصال المحلي من الهاتف المحمول إلى الهاتف الثابت للدقيقة الواحدة، فيبلغ 0.08 دولار في الإمارات، و0.12 دولار في البحرين، و0.14 دولار في عُمان، و0.15 دولار في السعودية وقطر. وفي قطاع الهاتف الثابت، الآخذ بالتراجع في منازل الجيل الجديد، بلغت تسعيرة الاشتراك الشهري لخط الاتصال 3.9 دولار في البحرين، و4.08 دولار في الإمارات، و9.07 دولار في قطر، و12 دولارا في السعودية، و12.73 دولار في عمان. وتميزت الإمارات وقطر بأن تسعيرة المكالمة المحلية بالهاتف الثابت لدى الأولى مجانية، وتم حسابها ضمن الاشتراك الشهري في قطر، في حين تبلغ 0.04 دولار للدقائق الثلاث الأولى في السعودية، و0.06 دولار في البحرين، و0.12 دولار في عُمان. وتنخفض تسعيرة الدقائق الثلاث الأولى من المكالمة المحلية بالهاتف الثابت إلى 0.08 دولار في عُمان في الساعات التي تقع خارج أوقات العمل وعطلة نهاية الأسبوع والعطل الرسمية، في حين تبقى ثابتة في السعودية والبحرين. وتبلغ تسعيرة الاشتراك الشهري للهاتف الثابت ذي النطاق العريض 25.97 دولار في عُمان، و26.60 دولار في البحرين، و39.73 دولار في السعودية، و40.57 دولار في الإمارات، و54.95 دولار في قطر، لكن سعر الاشتراك هذا في السعودية يتضمن أيضا استخدام 10 جيجابايت شهريا. ويعتبر تقرير “قياس مجتمع المعلومات”، الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات، التقرير السنوي التحليلي الرئيس للاتحاد بشأن حالة استخدام التكنولوجيا، والنفاذ إليها، والقدرة على تحمل تكاليفها في جميع أنحاء العالم. ويعد التقرير الدراسة الأكثر شمولا في العالم بشأن المؤشرات الإحصائية العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويُستعمل كمرجع على نطاق واسع في وكالات الأمم المتحدة الأخرى، ودوائر الصناعة والمنظمات غير الحكومية. ويعرض التقرير أحدث نتائج مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “آي دي آي”، وهو أداة قياس دولية تصنف البلدان وفقا لما حققته من إنجازات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما يُقدم سلة أسعار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “آي بي بي”، وهي مقياس فريد من نوعه يتتبع ويقارن تكلفة خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والقدرة، على تحملها في أكثر من 160 بلدا في العالم. ويُقدِّم تقرير هذا العام إضافة إلى هذا، المجموعة الشاملة الأولى لبيانات الأسعار المتعلقة بخدمات النطاق العريض المتنقل، ونموذجا لقياس السكان “الأصليين الرقميين” ونظرة شاملة كمية عن اتجاهات الإذاعة التلفزيونية الرقمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X