الرئيسية / الذهب و النفط / المملكة تؤكد على التزامها بتحقيق الاستقرار في أسواق النفط

المملكة تؤكد على التزامها بتحقيق الاستقرار في أسواق النفط

أكدت السعودية أنها لم تأل جهداً في السعي لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية بما يخدم استمرار مسيرة النماء للاقتصاد العالمي، لكنها أكدت أن أمن الطاقة لا يقتصر على أمن الإمدادات النفطية فحسب، بل يتعداه إلى استقرار أمن الطلب أيضاً.

وقال الأمير عبد العزيز بن عبد الله نائب وزير الخارجية في كلمة له أمام المنتدى الخليجي – السويسري الذي بدأ أعماله في جنيف ، إنَّ أمن الطلب على النفط يستلزم تلافي العناصر التي تؤدي إلى التذبذب في الأسعار، وأيضاً عدم استهداف النفط بضرائب تمييزية.

وأشار إلى أن شعور السعودية بأهمية أمن الطاقة دفعها إلى تخصيص 500 مليون دولار قدَّمتها على شكل قروض ميسَّرة لتمويل مشاريع الطاقة في الدول النامية.

كما تبرعت المملكة خلال قمة الأوبك التي عُقِدَت في الرياض بمبلغ 300 مليون دولار لإنشاء صندوق خاص لأبحاث الطاقة والبيئة والتغير المناخي، واستضافها مقر الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي في الرياض للحوار بين المنتجين والمستهلكين للطاقة، الذي تم التوقيع على ميثاقه خلال الاجتماع الوزاري لوزراء الطاقة الذي عقد في الرياض في 22 شباط (فبراير) 2011.

وأوضح أن السعودية تُعد من أكبر الدول المانحة وشريكاً رئيساً في التنمية الدولية، حيث تصدرت دول العالم بالتبرعات الخيرية لتمويل عمليات الإغاثة الإنسانية في عام 2008، طبقاً لشهادة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وأبلغ مساعد وزير الخارجية المؤتمرين أن إجمالي المساعدات التي قدمتها المملكة للدول النامية خلال الـ 30 عاماً الأخيرة بلغ أكثر من 103 مليارات دولار، استفادت منها 95 دولة نامية، بما يتجاوز النسبة المستهدفة للعون الإنمائي مِن قبل الأمم المتحدة من الناتج المحلي الإجمالي للدول المانحة البالغة 0.7 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X