الرئيسية / سفر و سياحة / تخفيض استئجار حافلات نقل الحجاج من الخارج

تخفيض استئجار حافلات نقل الحجاج من الخارج

أوضح مسؤول في المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات حجاج الداخل، أن المجلس لم يتلق حتى الآن أي رد من إدارة النقل في وزارة الحج بشأن مواصفات السيارات التي ستعمل لنقل الحجاج تحت مظلة النقابة العامة للسيارات، على الرغم من رفع طلب للوزارة بهذا الخصوص في وقت سابق.

تأتي هذه التصريحات في وقت أكدت فيه النقابة العامة للسيارات، توجهها لدراسة الطلبات المقدمة لها من قبل شركات حجاج الداخل لاستئجار الفائض لديها من الحافلات هذا العام، المقدر بنحو 4 -5 آلاف حافلة ستكون الأولوية فيها لحجاج الخارج.

أمام هذين الموقفين، حسمت وزارة الحج الجدل الدائر بين المجلس ونقابة السيارات، بأنها عملت على تقليص أعداد الحافلات التي يتم استئجارها من شركات نقل الحجاج من الخارج، مؤكدة أنها لم تمنح هذا العام خطابات تأييد سوى لـ 400 حافلة ستستأجر من ثلاث دول، وهي تركيا ومصر والأردن.

وقال المهندس فضل الجهوري رئيس المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات حجاج الداخل “تقدمنا بطلب رسمي لوزارة الحج لتزويدنا بمواصفات وموديلات الحافلات المتوافرة في نقابة السيارات منذ وقت، إلا أنه لم يردنا أي رد رسمي بذلك حتى الآن، لنتفهم كيف يمكن لنا أن نتحرك لنؤمن الحافلات التي ستقل حجاج الداخل، الذين لهم مطالب معينة ومواصفات في الخدمات التي تقدمها وسيلة النقل”.

وأشار الجهوري إلى أن المجلس التنسيقي لن يتمكن من حث شركات حجاج الداخل على استئجار الحافلات من الداخل، وتحديداً من تلك الحافلات التي تشرف عليها النقابة العامة للسيارات، ما لم تكن مواصفاتها وأسعارها تصل إلى تلك التي يتم استئجارها من الخارج، مبيناً أن المجلس في حاجة إلى 1200 حافلة في هذا العام مقارنة بألفي حافلة كان يتم استئجارها سنوياً نظراً لتقليص أعداد حجاج الداخل إلى 50 في المائة هذا العام.

وأفاد الجهوري بأن التوجه في المجلس التنسيقي سيكون إلى تخصيص حصة من الحافلات التي تشرف عليها النقابة العامة للسيارات منذ مطلع العام، وأن تكون خارج حصة حجاج الخارج، لافتاً إلى أن الأمر الذي يمكن من خلاله إلزام جميع شركات حجاج الداخل بعدم الاستئجار من الخارج للحافلات.

ويرى الجهوري أن هناك عدم التزام تام من قبل نقابة السيارات فيما يخص تحديد النسبة المخصصة للحافلات لصالح حجاج الداخل، مبيناً أن الشركات تشتكي باستمرار من عدم التزام النقابة معهم خلال السنوات الماضية بالوعود التي يحصلون عليها منها.

وقال المهندس عبد الرحمن إنديجاني مدير عام الإدارة العامة للنقل في وزارة الحج: “عدد الشركات التي تقدمت بطلب استئجار حافلات من الخارج بلغ حتى الآن 39 شركة ومؤسسة من أصل 248 من المرخص لها نظاماً بتقديم خدمة حجاج الداخل”، مفيداً بأن طلباتها جاءت لاستئجار 400 حافلة من ثلاث دول هي: تركيا والأردن ومصر.

وأبان إنديجاني أن نسبة تأجير الحافلات من الخارج تشكل ثلث احتياج شركات ومؤسسات حجاج الداخل، وذلك في وقت يقدر فيه احتياج الشركات في هذا الموسم بـ1200 – 1500 حافلة، خاصة أن عدد حجاج الداخل تم تقليصه في هذا الموسم بنحو 50 في المائة نظراً للمشاريع التطويرية التي يشهدها المسجد الحرام وساحاته.

وأكد إنديجاني أنهم في وزارة الحج يعملون بشكل مستمر لتقليص أعداد الحافلات المستأجرة من الخارج، وتوجيه الشركات والمؤسسات للاستئجار من الشركات الوطنية العاملة في المجال في السعودية، كاشفاً عن أن هناك لجنة تعمل في الوقت الحالي لتوجيه الفائض من الحافلات في النقابة العامة للسيارات المقدرة بنحو خمسة آلاف حافلة، لتلبية متطلبات شركات ومؤسسات حجاج الداخل الراغبة في ذلك.

وأفاد إنديجاني بأن 90 في المائة من حافلات النقابة العامة للسيارات، ذات موديلات حديثة ولا يتجاوز عمرها عشرة أعوام، مبيناً أن في هذا العام تمت إضافة 1300 حافلة جديدة إلى أسطول الحافلات ذات المستويات المختلفة التي تلبي جميع أنواع الاحتياج.

وجزم إنديجاني بأن لدى النقابة من الفائض ما يلبي جميع الاحتياجات والمستويات لفئات حجاج الداخل، مردفاً: “الوزارة تسعى إلى هذا الأمر منذ عدة أعوام من خلال التنسيق مع وزارة النقل والأمن العام، وذلك للحد من استئجار الحافلات من الخارج بالتزامن مع زيادة حجم الاستئجار من النقابة العامة للسيارات”.

وأفصح إنديجاني بأن هذا العام تم فقط استئجار 400 حافلة من الخارج حتى الآن، وذلك مقارنة بالعام الماضي الذي تم فيه استئجار نحو 1350 حافلة، ومقارنة بما قبلها من أعوام وصلت قبل ثلاثة أعوام إلى 2200 حافلة تم استئجارها من الخارج.

ويرى إنديجاني أن زيادة حجم الاستئجار للحافلات من خلال نقابة السيارات التي تعمل تحت إشراف وزارة الحج، سيسهم في الحد من أعطال الحافلات نظراً لمرورها بمراحل تجهيز نقل الحجاج المتمثل في اجتيازها عدة اختبارات، منها الفحص الدوري واختبارات اللجنة التنفيذية لمراقبة نقل الحجاج، كما أن لديها ورشا وصيانة متوافرة يمكن أن تعالج أي مشكلة تطرأ في أثناء عملية النقل للحجاج بشكل عاجل.

من جهتها، أكدت النقابة العامة للسيارات من خلال أمينها العام مروان زبيدي، أن النقابة ستعمل على تخصيص جزء من الحافلات الفائضة لديها عن حاجة حجاج الخارج لصالح شركات حجاج الداخل، مشيراً إلى أن الفائض المتوقع قد يتجاوز نحو أربعة آلاف حافلة في هذا العام، إلا أن الأولوية ستبقى لصالح حجاج الخارج والمؤسسات العاملة في خدمتهم.

وأبان زبيدي أن النقابة تدرس في الوقت الحالي طلبات تقدمت بها مؤسسات وشركات لنقل حجاج الداخل، مفيداً بأن عدد الحافلات التي تم طلب استئجارها لم يحدد بعد لعدم الانتهاء من دراسة تلك الطلبات حتى الآن.

ويرى زبيدي أن توجه مؤسسات وشركات حجاج الداخل للاستئجار منها عوضاً عن الخارج، يأتي بسبب تقلص أعداد حجاج الخارج في هذا العام بنسبة 20 في المائة ووجود فائض لديها من الحافلات، ونظراً لكون تلك الحافلات التي تعمل تحت مظلتها، والمقدر عددها بنحو 20 ألف حافلة تعود ملكيتها لصالح 19 شركة، ذات طرازات حديثة وقليلة الأعطال في أثناء عمليات نقل الحجاج.

وكشف زبيدي عن أنه في هذا العام ستشهد نسبة سعودة وظائف السائقين نمواً ملحوظاً عن بقية الأعوام الماضية، وذلك بعد أن أعلن سائقو حافلات النقل المدرسي رغبتهم في العمل على نقل الحجاج في رحلة المشاعر، وقال: “نتوقع أن يتجاوز عدد السائقين السعوديين في هذا العام نحو 50 في المائة عما تم تسجيله من عدد السائقين في العام الماضي، المقدر حينها بـ1800 سائق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X