الرئيسية / الاسهم السعودية / تداول سهم «الجزيرة تكافل» يُفرغ قرارات هيئة السوق من مضمونها

تداول سهم «الجزيرة تكافل» يُفرغ قرارات هيئة السوق من مضمونها

أفرغت تداولات سهم شركة الجزيرة تكافل المدرجة حديثاً في سوق الأسهم، قرارات هيئة السوق المالية السعودية من مضمونها، حيث ارتفع السهم بنسبة 353 في المائة منذ إدراجه في سوق الأسهم، مسجلاً مستوى 45.30 ريال وفقاً لإغلاق أمس، مقارنة بعشرة ريالات سعر الإدراج في يوم 21 تموز (يوليو) الماضي، أي أنه تم تحقيق هذه الارتفاعات في 16 جلسة.

وكانت هيئة السوق المالية أعلنت في 12 أيار (مايو) من العام الجاري اعتماد نسبة التذبذب لأسهم الشركات المدرجة في السوق المالية السعودية في اليوم الأول من تداولها، بحيث تكون 10 في المائة.

وجاء هذا بعد أن كانت نسبة التذبذب مفتوحة للأسهم المدرجة في أول جلسة للتداول في السوق، في محاولة للحد من المضاربات القوية والتذبذب الشديد للأسهم في اليوم الأول للإدراج ما يضر بحركة التداولات في السوق، ويُكبّد التداولات خسائر ضخمة ويفقدها الثقة في سوق الأسهم. وحينما صدر القرار كانت وحدة التقارير قد ذكرت في تحليلها أن من السيناريوهات المتوقعة التي قد يلجأ إليها المضاربون في السوق للتحايل على القرار، أن يتم رفع أسعار الأسهم المدرجة حديثاً لعدة أيام متتالية لتعويض نسب الارتفاع، التي كانت تحققها في اليوم الأول سابقاً.

وما سبق هو ما حدث فعلاً في سهم “الجزيرة تكافل”، كأول شركة يتم إدراجها في السوق بعد تطبيق القرار من قبل الهيئة، حيث تم رفع سعر السهم بالنسبة القصوى لمدة 16 جلسة تداول متتالية في السوق، حتى سجل مستوى 45.30 ريال، بنسبة ارتفاع 353 في المائة.وكان سهم شركة رعاية الطبية، آخر الشركات المدرجة في السوق قبل “الجزيرة تكافل”، قد ارتفعت بنسبة 352 في المائة في اليوم الأول من 27 ريالاً سعر الاكتتاب إلى 122 ريالاً عند الإغلاق، بما يعني أن “الجزيرة تكافل” بسعرها الحالي ونسبة الارتفاع بحسب إغلاق أمس، تكون قد تجاوزت نسبة ارتفاع سهم “رعاية” في اليوم الأول.

وتعد ارتفاعات سهم “الجزيرة تكافل” حتى الآن ثاني أعلى ارتفاعات للأسهم المدرجة في السوق في اليوم الأول منذ مطلع عام 2011م، ولا يفوقها في ارتفاعات اليوم الأول في هذه الفترة سوى سهم شركة الإنماء طوكيو مارين، الذي ارتفع بنسبة 675 في المائة في أول جلسة تداول في السوق يوم 24 حزيران (يونيو) 2012م، مرتفعاً من سعر الإدراج بعشرة ريالات، إلى 77.5 ريال عند الإغلاق.

وارتفاعات سهم “الجزيرة تكافل” لم تتوقف حتى الآن. وكانت الشركة قد طرحت 10.5 مليون سهم للاكتتاب العام في الفترة بين 13 و19 أيار (مايو) الماضي، بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد، وتعادل الأسهم المطروحة 30 في المائة من رأسمال الشركة البالغ 350 مليون ريال، مُقسّمة على 35 مليون سهم اكتتب المؤسسون في 24.5 مليون سهم تثمل 70 في المائة، وتمت تغطية الاكتتاب بنسبة 913 في المائة، وتم تخصيص ستة أسهم لكل مكتتب زائد. وتقدم “الجزيرة تكافل” أنشطة التأمين في مجال الحماية والادخار، وذلك حسب نظام مراقبة شركات التأمين التعاوني ولوائحه التنفيذية. وبنك الجزيرة هو أكبر ملاك الشركة بنسبة 30 في المائة بينما تتوزع 40 في المائة على ثمانية ملاك آخرين بنسبة 5 في المائة لكل منهم، ويملك الجمهور 30 في المائة من أسهم الشركة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X