الرئيسية / الاسهم السعودية / توقعات بتحقيق الشركات أرباح تصل إلى 30 مليار ريال في الربع الثالث

توقعات بتحقيق الشركات أرباح تصل إلى 30 مليار ريال في الربع الثالث

نتائج الربع الثالث مهمة للمستثمرين في السوق السعودية حيث ستبنى عليها توقعات واتجاهات أسعار أسهم الشركات والمؤشر في الفترة المقبلة. وهناك عدة مؤثرات إيجابية مستقبلية يمكن أن تؤثر في السوق وتدفعه في الاتجاه الإيجابي. ولعل ما يدفع الزيادة في الأرباح واستمرارها للشركات العاملة في السوق السعودية هو تزايد عدد الشركات تحسن أسعار النفط واستمرارها في مستوياتها خلال الفترة الحالية وتحسن أداء الاقتصاد السعودي. وفي المقابل نجد أن المؤثرات السلبية على أداء وربحية الشركات تقريبا ضعيفة أو منعدمة وترتبط بأحداث أو توقعات معاكسة للسابق وغير ممكنة في ظل الظروف الحالية والعالمية.

وتصادف الفترة المتوقعة في الربع الثالث اتجاهات نمو موسمية تتمثل في العودة للمدارس وموسم الحج، ويتوقع أن تؤثر إيجابا على عدد كبير من الشركات الموسمية في السوق السعودية. الوضع الذي يعزز اتجاهات نمو الربحية في الشركات العاملة في السوق السعودية خاصة أن الطلب واستمراريته والموسمية دافع للنمو الربحي في الفترة الحالية مقارنة بالفترات الأخرى.

المتغيرات المستخدمة

تم الاستناد إلى أرقام الربحية الربعية للسوق السعودية للفترة من 2005 حتى 2013 وتم احتساب معدلات النمو الربعية المقارنة واحتساب متوسطات معدلات النمو الربعية والسنوية والمتوسط ربع السنوي بهدف احتساب حجم الأرباح المتوقعة في الربع الثالث من عام 2013.

أداء الربحية في الفترة

الملاحظ أن فترة الربع الرابع من عام 2008 تعد فترة غير اعتيادية لا يمكن الاستفادة منها في احتساب المتوسطات وتم استبعادها وهي الفترة الوحيدة التي كانت أرباح الشركات في السوق السعودية سالبة “خسائر” ونجمت أساسا من شركتين “المملكة” و”سابك” وغطت الخسائر أرباح الشركات في السوق السعودية.

الملاحظ وحسب البيانات أن الربع الثالث من كل عام هو الأعلى في السوق السعودي ويمثل قمة الأداء خلال الفترة من 2005 – 2012 يليه الربع الثاني من كل عام حسب الأداء مع ملاحظة أن الربع الأول تفوق في سنة واحدة فقط على الربع الثاني ولكن الترتيب واضح خلال فترة الدراسة. أقوى ربع الثالث ثم الثاني فالأول وأخيرا الرابع.

حدد البعض إلى أن الربع الرابع كان الأقل بسبب تكوين المخصصات وقربه من الميزانيات والتقارير المدققة من طرف المحاسب القانوني، وبالتالي تكوين المخصصات فيه. ويتحمل الربع الرابع كل الضغوط التي تمر بها الشركات، وخاصة في تحميل كافة المصاريف بناء على عمل العام.

الملاحظ أن مستويات الأرباح المرتفعة في عامي 2007 و2008 عادت في الفترة من 2011 إلى 2012 ومن المتوقع استمرارها في عام 2013. وبالتالي استطاعت السوق السعودية أن تسترد عافيتها بعد أزمة 2008 بعد مرور سنتين منها.

الأداء المتوقع للربع الثالث 2013

من المتوقع أن يكون متوسط معدل النمو 6.26 في المائة والربح هو 28.453 مليار ريال كأدنى توقع. أما لو أخذنا المتوسط السنوي نجد أنه سيكون إن شاء الله 9 في المائة والربح من المتوقع أن يكون 29.17 مليار ريال. ولكن لو أخذنا المتوسط الربعي للسنة لكان توقعنا للنمو هو 9.09 في المائة والربح المتوقع سيكون 29.19 مليار ريال.

وأخيراً، تشير التوقعات بناء على الوضع الاقتصادي الكلي والعالمي إلى أن الربع الثالث سيشهد نمو الأرباح في الشركات، وربما يكون أقل بقليل من 30 مليار ريال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X