الرئيسية / سفر و سياحة / السعودية تُوقف شركات الطيران غير الملتزمة بإعادة الحجاج

السعودية تُوقف شركات الطيران غير الملتزمة بإعادة الحجاج

كشفت مصادر مطلعة عن إقرار رئيس الهيئة العامة للطيران المدني إيقاف شركات الطيران غير الملتزمة بإعادة الحجاج في المواعيد المحددة، وتقديم كشوف بأسماء الركاب ”مانفيست” بصورة نظامية من التشغيل إلى السعودية مستقبلا، أو فرض غرامات على الشركات، علاوة على الغرامات التي ستفرض على أي مخالفة أخرى للتعليمات.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني، في تعميم على جميع شركات الطيران الوطنية والأجنبية ووكلائها في السعودية، ووكالات السفر والسياحة، والشركة الوطنية لخدمات المناولة الأرضية العاملة في مطاري ”الملك عبد العزيز الدولي” في جدة و”الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي” في المدينة المنورة – وحصلت ”الاقتصادية” على نسخه منه: ”من منطلق الحاجة إلى ضرورة مراجعة وتقييم عمليات الحج، وعلى ضوء الخبرة والتجارب المكتسبة من الأعوام السابقة؛ فقد وضعت تعليمات الحج لهذا العام الضمانات الكفيلة لتأمين عودة الحجاج إلى بلادهم”.

وأوضحت أنها اعتمدت المواصفات والمقاييس للسلامة الجوية المطبقة من قِبل وكالة سلامة الطيران الأوروبية، حيث ستمنع الطائرات المسجلة في اللائحة السوداء من قِبل تلك الوكالة من التشغيل إلى ومن السعودية، ما لم يثبت الناقل أنه اتخذ الإجراءات التصحيحية الكفيلة برفع الحظر.

وأفادت الهيئة بأنه يفد إلى الأراضي المقدسة في السعودية كل عام أكثر من 1.5 مليون حاج، معظمهم يستخدمون الطائرات في القدوم، وبأنه انطلاقا من حرص السعودية على تهيئة جميع الظروف المناسبة، وتقديم الرعاية المتكاملة لضيوف الرحمن؛ فإن جميع القطاعات الحكومية والأهلية في السعودية ستعمل على تحقيق راحة ضيوف الرحمن، وتأمين سلامتهم بدءا من قدومهم إلى الأماكن المقدسة وانتهاء بعودتهم إلى ديارهم.

وباعتبار المطارات بوابة الحرمين، وأول مرفق يقدم خدماته للحجاج، فقد قامت الهيئة العامة للطيران بإعداد وترتيب استقبال الحجاج عند قدومهم جوا عبر بوابة مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة، جنبا إلى جنب مع بقية الأجهزة الحكومية الأخرى.

وأضافت: ”من منطلق تلك التوجيهات، فإن الهيئة تقوم سنويا بإصدار تعليمات نقل الحجاج عن طريق الجو، بهدف تنظيم تشغيل خدمات النقل الجوي المقلة لحجاج بيت الله الحرام، وتأمين نقلهم وإنهاء إجراءاتهم في مرحلتي القدوم والعودة على نحو آمن ومنظم وسليم”. وقالت إن التعليمات تحدد نطاق التطبيق وتضع الخطوات الإجرائية لتقديم طلبات التشغيل والضوابط التي تحكم تقديم تلك الطلبات، كما أنها تتضمن إجراءات جدولة الرحلات وتخصيص أرقام حجز المجال الجوي والمصادقة عليها ومتطلبات التشغيل والسلامة الجوية التي يتعين استيفاؤها للحصول على تصاريح التشغيل اللازمة.

كما تحدد الضوابط الفنية وشروط التشغيل الجوي المطبقة على جميع الرحلات، سواء كان التشغيل بالطائرات التي تعود ملكيتها للشركة الناقلة أو بطائرات مستأجرة، علاوة على ضوابط فنية وشروط إضافية تطبق على الشركات الناقلة لحركة الحج ”العارضة” فقط.

وحددت أيضا المتطلبات والضوابط الفنية الخاصة بسلامة الطيران والمقاييس، التي تحكم عمليات تشغيل جميع الرحلات، وأحكام وقواعد عامة تنظم عمليات التشغيل الجوي، وتوضح العقوبات والغرامات المفروضة نظاما في حالة الإخلال بها.

وتراعي هذه التعليمات تطبيق أحكام نظام الطيران المدني ونظام نقل الحجاج والتعليمات الحكومية ذات العلاقة، والأسس والمبادئ الواردة في معاهدة الطيران المدني الدولي، والمعاهدات الدولية الأخرى ذات الصلة، وأحكام وبنود الاتفاقيات الثنائية المبرمة بين السعودية والدول الأخرى، علاوة على تمشيها مع ما ورد في دليل الطيران المدني السعودي من التعليمات الخاصة بالتشغيل الجوي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X