الرئيسية / الاسهم السعودية / الأسهم السعودية ترتفع 4.7% في رمضان

الأسهم السعودية ترتفع 4.7% في رمضان

اختمت السوق المالية السعودية تداولات شهر رمضان ببلوغها أعلى قمة سنوية لهذا العام عند مستوى 8072 نقطة، متجاوزة قمة المؤشر للعام الماضي عند مستوى 7930 نقطة.

وبإغلاق مؤشر السعودية المحلية TASI في نهاية تداولات رمضان، تكون السوق قد كسبت 364 نقطة خضراء، مقارنة بإغلاقها في نهاية شعبان، الموافق التاسع من تموز (يوليو)، عند مستوى 7708 نقاط، وارتفع المؤشر 4.7 في المائة في تداولات رمضان 1434هـ.

وجاء ارتفاع المؤشر في تداولات رمضان بدعم من القطاعات الآمنة كقطاع المصارف الذي ارتفع بنسبة 5.4 في المائة وقطاع الاتصالات الذي ارتفع مؤشره بنسبة 6.2 في المائة وقطاع الأسمنت الذي ارتفع مؤشره بنسبة 4.3 في المائة وقطاع التطوير العقاري الذي ارتفع مؤشره بنسبة 11.7 في المائة، بينما كان ارتفاع مؤشر قطاع البتروكيماويات بنسبة 1 في المائة فقط والاستثمار المتعدد بنسبة 1.2 في المائة وتراجع مؤشر قطاع الاستثمار الصناعي بنسبة 0.5 في المائة.ما القطاعات الأكثر ارتفاعا في تداولات رمضان فكان قطاع الفنادق، الذي ارتفع مؤشره بنسبة 18.6 في المائة، يليه قطاع التطوير العقاري بنسبة 11.7 في المائة ثم قطاع التجزئة بنسبة 9.3 في المائة.

أما القطاعات المتراجعة فكانت قطاعات الإعلام والتأمين والاستثمار الصناعي، وبهذا الأداء الإيجابي للسوق المالية في رمضان الماضي يصل ارتفاع مؤشر السوق TASI من بداية العام حتى نهاية رمضان 18.7 في المائة.

أما قيمة التداولات فبلغت أكثر من 90 مليار ريال بمعدل تداول يومي قدره 4.75 مليار ريال يوميا في رمضان، وهذا أقل من معدل تداولات السوق المحلية اليومي البالغ 5.75 مليار ريال في الأشهر السبعة الأولى من تداولات هذا العام.وبتحليل قيمة التداولات وتوزيعها على القطاعات لوحظ ارتفاع حصة قطاع المصارف إلى 12.1 في المائة، مقارنة بمعدل القطاع السنوي من قيمة التداولات البالغ 8.1 في المائة.

كما ارتفع نصيب قطاع البتروكيماويات إلى 14.1 في المائة، مقارنة بمعدله السنوي المقدر بـ 12.1 في المائة، وارتفعت حصة قطاع التطوير العقاري إلى 15.2 في المائة، مقارنة بمعدله السنوي البالغ 9.9 في المائة.

وجاء هذا الارتفاع على حساب تراجع حصص قطاعات المضاربة، حيث تراجعت حصة قطاع التأمين في تداولات رمضان إلى 12.7 في المائة، مقارنة بمعدله السنوي البالغ 22.25 في المائة، وكذلك تراجع نصيب قطاع التجزئة من 9.2 في المائة إلى 5.6 في المائة، وقطاع الزراعة من 7.25 في المائة إلى 6.8 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X