الرئيسية / الذهب و النفط / الذهب يواصل تراجعه بنسبة 3% أمس

الذهب يواصل تراجعه بنسبة 3% أمس

انخفض سعر الذهب بنسبة 3 في المائة أمس مواصلا خسائره السابقة مع ارتفاع سعر الدولار بعد بيانات الوظائف الأمريكية التي جاءت أقوى من المتوقع.

وقد تدفع البيانات المجلس الاحتياط الاتحادي للبدء في تقليص برنامجه للتحفيز النقدي في وقت لاحق هذا العام.

وأظهر تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي ارتفاع الوظائف الجديدة 195 ألف وظيفة عن الشهر السابق واستقرار معدل البطالة على 7.6 في المائة.

وأوضحت وزارة العمل أن البيانات أظهرت أن المزيد من الأشخاص يبحثون عن فرصة عمل، ما بدد الزيادة في عدد الوظائف المتاحة. وسجل سعر الذهب في السوق الفورية 1214.19 دولار للأوقية منخفضا 2.9 في المائة.

وهبطت عقود الذهب الآجلة لتسليم آب (أغسطس) 38.40 دولار إلى 14ر1213 دولار للأوقية.

وهبط سعر الفضة 3.8 في المائة إلى 18.71 دولار للأوقية. ونزل سعر البلاتين 1.9 في المائة إلى 1311.75 دولار للأوقية، والبلاديوم نزل 1.2 في المائة إلى 666.47 دولار للأوقية.

ويهيمن القلق على الأسواق الدولية مع التراجع المتواصل في أسعار الذهب، فالمعدن النفيس يفقد يوما بعد آخر جاذبيته كوعاء استثماري.

المشكلة الأكبر أن أغلب التوقعات تشير إلى أن أسعاره ستشهد مزيدا من التراجع، ليس فقط خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي، بل أيضا خلال العام المقبل، ويتوقع عدد من البنوك الاستثمارية في بريطانيا أن ينخفض سعر أونصة الذهب بنهاية العام بنحو 9.4 في المائة لتستقر عند 1300 دولار للأونصة، وسيزداد الوضع تفاقما العام المقبل لتخسر الأونصة الواحدة نحو 17.3 في المائة من قيمتها وتبلغ 1.050 دولار.

وقال روني بيكر الرئيس السابق لقسم التحليل المالي في مجلس الذهب العالمي، والاستشاري في بورصة لندن ”يصعب أن تجد سببا واحدا لهذا التراجع المخيف”، ويضيف: ”هناك عدد من العوامل من بينها التحسن الحالي في الأوضاع الاقتصادية الأمريكية، فهذا يعني أن المستقبل للدولار وليس للذهب، فالغالبية العظمى من المستهلكين يقتنون الذهب كوعاء استثماري، ولكن مع تحسن قيمة الدولار يصبح من الأفضل لهم الاحتفاظ بثرواتهم بالدولار”.

أما رولا دين الخبيرة في بورصة لندن لا تختلف وجهة نظرها كثيرا عن تحميل أمريكا المسؤولية، ولكنها ترجعها إلى الضبابية التي تنتاب موقف واشنطن بشأن سياسة التيسير الكمي، وقالت ”لا أحد يعرف على وجه اليقين موقف مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي من سياسة التيسير الكمي. وخسر الذهب منذ بداية هذا العام نحو 24 في المائة من قيمته وخاصة في شهر نيسان (أبريل) الماضي، حيث فقد خلال أيام 250 دولارا من قيمة الأونصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X