الرئيسية / سفر و سياحة / عبور 530 سيارة سعودية وخليجية إلى البحرين يونيو

عبور 530 سيارة سعودية وخليجية إلى البحرين يونيو

قال مسؤول في جمرك جسر الملك فهد، إن أكثر من 530 ألف سيارة من السعودية ودول الخليج، عبرت خلال حزيران (يونيو) الجاري الجسر إلى البحرين، موضحا أن متوسط الركاب في كل سيارة ثلاثة أشخاص، تمثل نسبة الأطفال فيهم أكثر من 30 في المائة.

وبين أن كثرة المسافرين إلى مملكة البحرين عبر جسر الملك فهد، أجبرت العاملين في الجسر على فتح جميع المسارات وتوفير مسارات أخرى، لفك الازدحام وزيادة عدد العاملين في الجسر حتى دخول شهر رمضان، مقدرا أن أكثر من 40 ألف مسافر يغادر يوميا من السعودية إلى البحرين.

وأضاف، “أن كثرة المسافرين من السعوديين والخليجيين خلال الأيام الماضية تسببت في أعطال أجهزة الحاسب الآلي لأكثر من يوم، ما أدى إلى تعطل المسافرين لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة”، مشيرا إلى أن الأعطال بسبب كثرة المسافرين وقلة الموظفين ونقص الكبائن.

وبشأن التقديرات الاقتصادية، قال محلل اقتصادي، إن متوسط إنفاق الفرد السعودي في البحرين يقدر بنحو 300 ريال يومياً، في حين يقدر متوسط إنفاق الأسرة السعودية المكونة من الأب والأم وأربعة أطفال بـ 800 ريال، وذلك قيمة مأكل ومشرب وسينما، دون السكن والمواصلات.

وذكر المحلل الاقتصادي صالح الثقفي، أن أكثر من 30 في المائة من المسافرين من السعودية إلى البحرين عبر جسر الملك فهد من سكان الرياض و70 في المائة من سكان الشرقية والعاملين فيها، مشيرا إلى أن أغلب الأسر السعودية المتجهة إلى البحرين تستهدف المدن الترفيهية والمجمعات التجارية والمطاعم، مشيراً إلى أن الاستقرار السياسي الذي تشهده مملكة البحرين شجع الكثير من الأسر على السفر إليها.

وأوضح أن هناك رجال أعمال ومستثمرين وأسرا سعودية تغادر إلى دول عربية وأوروبية عبر مطار البحرين نظراً لتوافر الرحلات على مدار الساعة، ما أنعش الحركة الاقتصادية في مطار البحرين الدولي، متوقعاً زيادة الإنفاق في ظل توافر عوامل الجذب السياحي، المتمثلة في دور السينما والترفيه العائلي والتسوق، والمنتجعات البحرية.

فيما تذكر مصادر عاملة في القطاع السياحي والفندقي في المنطقة الشرقية، أن مطارات السعودية الدولية والمنافذ البرية شهدت منذ بداية يونيو الحالي مغادرة أكثر من مليون مسافر سعودي، متجهين إلى أوروبا وتركيا وشرق آسيا ودبي والبحرين والكويت، مضيفين أن جسر الملك فهد ومنفذ الخفجي والبطحاء شهدت عبور أكثر من 700 ألف سيارة.

وبينوا أن الشرقية أصبحت خلال الأعوام الأخيرة محطة عبور للمسافرين من بقية مناطق السعودية لعدم توافر مرافق ترفيهية كافية، وغلاء أسعار الفنادق والشقق، وإهمال المناطق البحرية والشواطئ، مشيرين إلى أن هناك عددا كبيرا من الأسر السعودية في الشرقية جعلت مملكة البحرين الخيار الأول في التسوق والترفيه، نظراً لقربها من المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X