الرئيسية / سفر و سياحة / الخطوط السعودية تخطط لاستغلال أكبر سعة مقعدية خلال الصيف

الخطوط السعودية تخطط لاستغلال أكبر سعة مقعدية خلال الصيف

وجه مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس خالد بن عبد الله الملحم، بمضاعفة الجهود والارتقاء بمستوى الأداء والخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملك خالد الدولي في الرياض، والحرص على الاستغلال الأمثل للسعة المقعدية المتاحة لخدمة أكبر عدد ممكن من المسافرين.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها الملحم على مواقع الخدمة في المطار واطلع خلالها على مستوى الأداء والخدمات المقدمة للمسافرين. وترأس عقب الجولة اجتماعاً موسعاً للشركة السعودية للخدمات الأرضية بحضور الرئيس التنفيذي للشركة عبد الرحمن الهلالي والمسؤولين عن العمليات التشغيلية بمحطة الرياض.

وتفقد الملحم أعمال التوسعة والتجهيز لصالة المبيعات الجديدة التي بنيت على مساحة 1700 متر مربع، وستبدأ في خدمة المسافرين خلال الأيام القليلة القادمة بمشيئة الله، وذلك بعد استكمال أعمال التجهيز التي تتم وفق الصورة الذهنية الجديدة للخطوط السعودية، وتحتوى على 24 كاونتراً للخدمة مزودة بآخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة في خدمات الحجز والمبيعات.

الى ذلك أكدت الخطوط السعودية أن الأداء التشغيلي للإقليم الجنوبي حقق خلال الأيام العشرة الأولى من بداية تطبيق خطة الصيف لهذا العام معدلات متنامية في أعداد الرحلات والركاب، كمؤشر مبدئي إيجابي على نجاح الخطة التشغيلية لموسم الصيف، التي روعي فيها زيادة الرحلات والسعة المقعدية بين محطات الإقليم الجنوبي وبقية محطات المملكة، لتلبي احتياجات المسافرين في موسم يشهد إقبالاً متزايداً على السفر.

وأظهرت الإحصاءات خلال هذه الفترة التي بدأت من 5 إلى 14 حزيران (يونيو) الجاري، تسيير كافة محطات الإقليم الجنوبي التي تبلغ تسع محطات، 1494 رحلة بينها وبين المحطات الداخلية، إضافة إلى محطة القاهرة التي يتم التشغيل لها من أبها، فيما بلغ إجمالي الركاب المنقولين 169465 راكباً. وأوضح مدير عام خدمات الركاب والمبيعات بالإقليم الجنوبي سعيد الفريح أن ما تحقق من زيادة ملحوظة في أعداد الرحلات والركاب المنقولين بين محطات الإقليم ومختلف المناطق في كل المواسم بشكل عام وموسم الصيف على وجه التحديد، يأتي في إطار الخطة التشغيلية للمؤسسة التي تهدف لتلبية الطلب المتزايد على السفر جواً من خلال توفير السعة المناسبة، إضافة إلى المساهمة في دعم السياحة الداخلية، حيث يزخر عديد من محطات الإقليم الجنوبي بعوامل الجذب السياحي.

وتحدث الفريح عن المجهود الذي بذله كافة موظفي الإقليم الجنوبي على اختلاف مستوياتهم التنظيمية، الذي أسهم – على حد تعبيره – بشكل أساسي في تنفيذ الاستراتيجية التشغيلية لموسم الصيف على أرض الواقع، من خلال العمل بروح الفريق الواحد، في ظل دعم ومتابعة الإدارة العُليا للمؤسسة، مشيراً إلى أن المعدلات التي أُنجزت خلال الأيام الأولى من موسم الصيف ستكون الدافع الأكبر لتحقيق مزيد من الإنجازات لخدمة المسافرين من وإلى محطات الإقليم الجنوبي ونمو معدلات الأداء التشغيلي في كل المحطات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X