الرئيسية / سفر و سياحة / ركود مبيعات السيارات في المملكة

ركود مبيعات السيارات في المملكة

أكد مستثمرون في قطاع السيارات أن مبيعات القطاع في المنطقة الشرقية في الربع الأول من العام الجاري شهدت انخفاضا بلغ 15 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأضافوا أن هذا نتيجة ضعف العرض والطلب على السيارات مع بدء إجازة الصيف، وعدم استقرار السوق بسبب إجراءات تصحيح أوضاع العمالة المخالفة.

وقال هاني العفالق، رئيس لجنة السيارات في غرفة الشرقية: إن القطاع يشهد ركودا حاليا، بسبب تزامنه مع الإجازة الصيفية، وإجراءات تصحيح أوضاع العمالة المخالفة في سوق العمل، وهو ما أدى إلى انخفاض مبيعات السيارات في المنطقة الشرقية نحو 15 في المائة عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأكد أن هذا التراجع في حجم المبيعات، سواء الجديد أو المستخدَم، لن يستمر طويلا، وأن الحركة الشرائية تنشط عادة في تموز (يوليو) المقبل، مضيفا أن حملة التصحيح تعد عاملا مؤثرا لكن ليس سببا رئيسيا في انخفاض المبيعات.

وقدّر متوسط حجم مبيعات السيارات في المنطقة الشرقية في شهر بنحو عشرة آلاف سيارة، في ظل مساهمة سوق المنطقة الشرقية بـ 17 في المائة من إجمالي سوق السيارات في السعودية، وتوقع أن يكون انخفاض الطلب والمبيعات دافعا لتقديم خصومات لجذب العملاء، وبالتالي تحقيق حجم مبيعات أعلى، سواء عبر خصومات معلنة أو مقتصرة على داخل المعارض للعميل الجاد في الشراء.

من جانبه، أكد هشام الخنيني عضو لجنة السيارات في غرفة الشرقية، أن الركود الحالي للمبيعات يتكرر بشكل سنوي في الأشهر الثلاثة الأولى في كل عام ميلادي في سوق السيارات، مؤكدا أن حملة تصحيح أوضاع العمالة المخالفة أثرت في انخفاض الطلب على البيع والشراء بما يراوح بين 15 و20 في المائة.

وقال: سوق السيارات المستخدَمة كانت أكثر نشاطا في الأشهر الماضية، نتيجة الطلب على تصديرها، إضافة إلى السيارات الجديدة التي كانت أكثر نشاطا في المبيعات في الشهر الماضي مقارنة بالجاري.

في المقابل، ذكر مشعل العوهلي، مساعد المدير التنفيذي في إحدى شركات السيارات، أسباب هدوء الحركة التجارية في سوق السيارات، منها دخول فصل الصيف، وعدم الاستقرار في سوق العمل الذي أثّر في مجالات مختلفة وليس في قطاع السيارات فقط، مضيفا أن شهر رمضان المقبل يعد من أفضل المواسم في سوق السيارات.

وعن إمكانية إعلان معارض السيارات عن خصومات بعد ضعف الإقبال، أكد أن الشركات العاملة في القطاع تسعى عبر كافة الحملات والإعلانات الترويجية إلى تعزيز اسمها التجاري وثقة عملائها فيها، مضيفا أن مبيعات جميع منتجات السيارات متوازنة، ولا توجد فروق كبيرة في نسبة بيع سيارة دون أخرى بالنسبة للسيارات الأمريكية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X