الرئيسية / الاقتصاد / 60% زيادة في قروض التنمية الصناعية

60% زيادة في قروض التنمية الصناعية

نفى صندوق التنمية الصناعية السعودي وجود تلاعب في عمليات إقراض المستثمرين الصناعيين أثناء تقديمهم الدراسات الاقتصادية لتمويل مشاريعهم، مؤكدا أن لديه إدارة استشارية وفنية وتسويقا معنية بمتابعة الجدوى الاقتصادية بعد تقديمها من قِبل المستثمر، للتأكد من جدواها ومن قيمة المشروع.

وجاء نفي الصندوق بعد ادعاءات لبعض المستثمرين أخيرا عن وجود عمليات إقراض من قِبل صندوق التنمية الصناعية يشوبها بعض التلاعب.

وأكد علي العايد، المدير العام للصندوق، أنه يتحمل مخاطر كبيرة في تمويل المشاريع الصناعية، إذ إنه يُموّل مستثمرين جادين بعد الدراسة الاقتصادية واستكمال المتطلبات التي يشترطها الصندوق لتقديم القرض الصناعي.

وأضاف: “لا أعتقد وجود تلاعب في عملية الإقراض. المؤسسة أنشئت منذ 40 سنة على نظام معين، وعلى المستثمر الصناعي إجراء دراسة اقتصادية وإكمال متطلبات مشروعه، ولم نواجه مشاكل مع أي مستثمر استوفى المعلومات والشروط، أما المشروع الذي لا يستكمل الشروط فلا يعطى قرضا”.

حقق الصندوق نتائج إيجابية في قروضه في الربع الأول من العام الجاري، وتمثّل ذلك في زيادة عدد القروض التي اعتمدها بنسبة 60 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وبلغت المشاريع التي اعتمد الصندوق تمويلها 32 مشروعا صناعيا، باعتمادات تمويلية قدرها 388.5 مليون ريال، فيما بلغ مجموع استثمارات هذه المشاريع أكثر من 787 مليون ريال.

وقدم الصندوق قروضا للمشاريع الصغيرة تشكل 53 في المائة من إجمالي القروض وفقا للعايد، وذلك على هامش ملتقى السعودي الدولي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي اختتم أعماله في الرياض أخيرا، مبيّنا أن إجمالي التمويل منذ إنشاء الصندوق بلغ 106 مليارات ريال.

وأضاف: “نشاط ملحوظ في القروض المعتمدة للمشاريع الصغيرة إلى 75 في المائة، كما أن 53 في المائة من قروض الصندوق هي لمشاريع صناعية صغيرة”، مؤكدا أن الصندوق يعمل حاليا على بحث أساليب جديدة للتمويل.

وذكر أيضا أن عدد المستفيدين من برنامج كفالة للمنشآت الصغيرة التابع لصندوق التنمية الصناعية “في ارتفاع مستمر”.

وأغلق الصندوق بعض القطاعات الصناعية، وتوقف عن تمويل الاستثمارات الجديدة فيها إذا كانت السوق المحلية هي المستهدفة لتصريف إنتاجها، لكن يمكن قبول طلبات إقراض بعض هذه القطاعات، إذا كانت لتوسعة أو تحديث آلات ومعدات مصانع قائمة، وذلك استنادا إلى الشروط والقيود المفروضة وفقا للقطاع، كما يمكن قبول طلبات إقراض لبعض هذه القطاعات إذا كان الهدف هو تصدير المنتج إلى خارج السعودية.

وحدد الصندوق المنتجات الصناعية المغلقة بكسّارات البحص، وقنوات التهوية والتكييف، وأبواب وشبابيك الألمونيوم، وصناعة الدفاتر المدرسية، وحمض الكبريتيك، وأنابيب حديدية للضغط المتوسط والمنخفض، والبلوك والبلاط الأسمنتي، ومعالجة الحديد الخردة، وتجهيز ودهان اللفائف الصاج الحديدية.

وأيضا بلاط كسر الرخام، والمباني الجاهزة التقليدية، ومنتجات الألبان من الحليب البودرة، ودباغة الجلود، وتعبئة اللحوم، ومنتجات العزل الحراري البولي يورثيين والبوليستايرين الممدد، وأسلاك الطاقة الكهربائية، وأسفلت تعبيد الطرق والبيتومين، وخزانات الألياف الزجاجية.

وكذلك أفلام بلاستيكية أحادية الطبقة، وأفلام مشكلة بالصب من البولي إيثلين الخطي منخفض الكثافة، والمنتجات البلاستيكية الاستهلاكية التقليدية، وألواح الخرسانة مسبقة الصب، والدرفلة الساخنة للفائف الصاج الفولاذي الخفيفة والمتوسطة، وبودرة الجبس الخام والألواح الجبسية، وعلب المشروبات الغازية، وألواح العزل الحراري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X