الرئيسية / العقار / البلديات ومجلس الغرف يبحثان آليات وخطوات تصنيف المقاولين

البلديات ومجلس الغرف يبحثان آليات وخطوات تصنيف المقاولين

شدد المهندس عبد الله المطيري وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية لشؤون تصنيف المقاولين على أهمية قطاع المقاولين باعتباره من القطاعات المهمة والفعالة في تحقيق التنمية الاقتصادية والعمرانية، منوها بأن الوكالة تسعى من خلال تصنيف المقاولين إلى الارتقاء بصناعة المقاولات لمواكبة ما تشهده المملكة من نمو متسارع في هذا المجال.

وأوضح أن الوكالة ستقوم بإعداد دراسة شاملة تهدف إلى تطوير الأداء واللائحة وتسهيل عملية التصنيف على ضوء الملاحظات المقدمة من المقاولين.

وأشار المطيري خلال اللقاء المشترك بين وكالة تصنيف المقاولين في وزارة الشؤون البلدية والقروية واللجنة الوطنية للمقاولين في مجلس الغرف السعودية، إلى أن الوكالة وضعت خطة عاجلة وأخرى مستقبلية لتذليل جميع الصعوبات التي تعترض العاملين في هذا القطاع، حيث بدأت الوكالة برنامج زيارات عدد من المناطق، تم حتى الآن زيارة (مكة المكرمة، القصيم، الدمام، والإحساء) تهدف إلى تثقيف المقاولين في تلك المناطق بأهمية التصنيف وإطلاعهم على نظام ولائحة واشتراطات التصنيف التي يحتويها موقع الوكالة على شبكة الإنترنت، والرد على ملاحظاتهم واستفساراتهم المتعلقة بهذا الجانب، لافتا إلى أن بعض المقاولين يتأخر في تقديم طلب إعادة التصنيف إلى ما بعد انتهاء صلاحية شهادة تصنيف المقاول، وعدم استيفاء كامل الملاحظات عند الرد، إضافة إلى عدم إتمام متطلبات الزيارات المكتبية.

ودعا المطيري خلال اللقاء المقاولين إلى ضرورة إتباع الخطوات المتعلقة بالتصنيف، وذلك لتفادي عملية التأخير في الحصول على التصنيف، وهي تتمثل في زيارة الموقع الإلكتروني بصفة مستمرة، والاستفادة من محتوياته قبل تقديم الطلب، والحرص على تقديم ملف التصنيف بصورة متكاملة، والرد على أية ملاحظات تحرر للمقاول على الموقع بصورة عاجلة.

ونوه بأن الوكالة تسعى إلى تفعيل التعامل الإلكتروني والاتجاه سريعاً إلى منظومة العمل ضمن الحكومة الإلكترونية، مشيراً إلى أن ذلك يعد خياراً مناسباً وفعالاً وحديثاً مما يتيح التقديم إلكترونياً عوضاً عن افتتاح فروع للوكالة في المناطق المختلفة، أملاً أن يتم التفاعل من الجهات ذات العلاقة لتوفير المعلومة الخاصة بمنتسبي القطاع لخدمتهم في كل مكان.

وأوضح وكيل الوزارة لشؤون تصنيف المقاولين أن المساعي ستستمر من أجل تطوير الأداء ورفع مستوى الجودة وتسهيل إجراءات التصنيف واختصار المدة التي يستغرقها التصنيف، إضافة إلى تطوير إدارة الجودة بتطبيق منهج الجودة الشاملة لتأصيل شهادة التصنيف، وكسب رضا المقاولين والاستشاريين كأهم الغايات التي تعمل الوكالة من أجلها، وتطوير آلية التحقق من المعلومات والبيانات المتعلقة في المشاريع، وتطوير آلية دراسة الملاحظات الخاصة بالمقاولين، وتوحيد استقبال جميع طلبات المقاولين ومراجعتهم من خلال الاستقبال، وتوفير برنامج آلي لحجز المواعيد عن طريق الإنترنت.

من جانبه أكد فهد الحمادي رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف، أن المقاولين ينظرون إلى وكالة تصنيف المقاولين بمثابة الشريك الحقيقي الذي يسعى إلى تطوير صناعة المقاولات في المملكة مما يؤهلها لبلوغ أرفع وأعلى المستويات مقارنة بمثيلاتها في البلدان المتقدمة.

منوها بأن موضوع تصنيف المقاولين يمثل محورا مهما من محاور خدمة القطاع. فيما أعرب عن أمله أن يستمر التعاون والتنسيق بين الطرفين في جميع القضايا التي تتعلق بتطوير الآليات والأنظمة الخاصة بمسألة التصنيف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X