الرئيسية / العقار / نفاذ كميات الأسمنت المستوردة في مكة المكرمة

نفاذ كميات الأسمنت المستوردة في مكة المكرمة

شهدت أسواق مكة المكرمة أمس نفاد الكميات المستورة من الأسمنت، بعد أن أشرفت وزارة التجارة والصناعة على بيع أول الدفعات القادمة من شركة أسمنت المنطقة الشمالية المستوردة من الأردن.

وأكدت ”أسمنت الشمالية” استمرارها في ضخ الكميات المحددة لها من قبل ”التجارة”، حيث شكّلت فريق عمل بالتعاون مع الوزارة، ووضعت خطة عمل مشتركة لدعم أسواق المنطقة الغربية بكميات الأسمنت المستورد.

وقال المهندس سعود العريفي، الرئيس التنفيذي لـ ”أسمنت الشمالية”: إن الشركة أتمت بيع أول الشحنات المستوردة، وهناك كميات إضافية ستصل تباعا. مؤكدا أن الشركة ملتزمة باستيراد الأسمنت، وستتابع مع وزارة التجارة كميات الاستيراد أولا بأول.

وتابع العريفي: ”الشركات، بما فيها ”أسمنت المنطقة الشمالية” ستستورد خلال العام الجاري الكميات المخصصة لها، بما يتوافق مع احتياجات السوق المحلية”، مضيفا أن بيع أول الشحنات المستوردة تم بإشراف وزارة التجارة، وبسعر 14 ريالا للكيس.

وأكد أن ضخ كميات الأسمنت المستورد سيؤدي إلى سد حاجة السوق المحلية، بما فيها أسواق منطقة مكة المكرمة التي تشهد مشاريع عملاقة تنفذها الحكومة عبر توسعات المسجد الحرام والمشاعر المقدسة.

وأكدت وزارة التجارة في وقت سابق أن أي تأخر في عمليات الاستيراد سيعرّض الشركات للعقوبات النظامية، كما أنه يجب عليها بناء مخزون استراتيجي كاف يعادل إنتاج شهرين لكل مصنع، وتغطية أي نقص في الإنتاج بالاستيراد.

وفُتح باب الاستيراد للأسمنت بعد توجيهات خادم الحرمين الشريفين بمعالجة الطلب المتزايد على مادة الأسمنت، وتأمينه لجميع المواطنين، على أثر النمو العمراني المطرد، واعتماد مشاريع للإسكان والبنية التحتية.

وبدأت أزمة انقطاع وارتفاع أسعار الأسمنت في مكة المكرمة منذ نحو ثلاثة أشهر، وقالت مصادر حينها: إن ثمة سوقا سوداء يديرها عدد من العمالة المخالفة التي تتحكم في ارتفاع أسعار الأسمنت.

ويقف المواطنون ومندوبو شركات مقاولات في مكة منذ ساعات الفجر الأولى في صفوف انتظار طويلة للحصول على حصص صغيرة من أكياس الأسمنت والبلك الأسمنتي، نتيجة الأزمة التي تعيشها السوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X