الرئيسية / الاسهم السعودية / مخصصات «الاتصالات السعودية» وعجز استثماراتها يهبطان بأرباح القطاع 22 %

مخصصات «الاتصالات السعودية» وعجز استثماراتها يهبطان بأرباح القطاع 22 %

سجل إيراد الخدمات لقطاع الاتصالات في السعودية نمواً بنسبة 7 في المائة ما يعادل 1.3 مليار ريال، خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى 18.9 مليار ريال مقارنة بـ 17.7 مليار ريال. حيث نما إيراد الخدمات لجميع الشركات باستثناء شركة عذيب للاتصالات، ويعتبر النمو في إيرادات شركة موبايلي، هو المساهم الأول والرئيسي لنمو إيرادات القطاع، حيث نمت إيرادات الشركة بنسبة 12 في المائة ما يعادل 619 مليون ريال، شكلت 48 في المائة من نمو إيرادات القطاع كاملاً، لتصل إلى 5.6 مليار ريال مقارنة بخمسة مليارات ريال للربع الأول من العام 2012، تلتها شركة الاتصالات السعودية بنمو قدر بـ 4 في المائة ليعادل 407 ملايين ريال ليشكل 32 في المائة من نمو إيرادات القطاع، لتبلغ قيمتها خلال الربع الأول من العام الجاري 11.5 مليار ريال مقارنة بـ 11.1 مليار ريال للفترة نفسها من العام الماضي.

كما نمت إيرادات شركة زين السعودية بنسبة 17 في المائة ما يعادل 260 مليون ريال لتصل إلى 1.8 مليار ريال كأعلى مستوى لها منذ نحو سنتين، مقارنة بـ 1.5 مليار ريال.

في حين سجلت إيرادات شركة عذيب للاتصالات تراجعاً نسبته 10 في المائة ما يعادل 7 مليون ريال، لتبلغ 60 مليون ريال مقارنة بـ 67 مليون ريال، للربع الأول من العام الماضي. أما صافي الأرباح المجمعة للقطاع فقد بلغت قيمتها للربع الأول من العام الجاري 2.5 مليار ريال مقارنة بـ 3.2 مليار ريال بتراجع قيمته 712 مليون ريال ما نسبته 22 في المائة.وجاء هذا التراجع بسبب تراجع أرباح شركة الاتصالات السعودية بنسبة 35 في المائة ما يعادل 872 مليون ريال، ويعزى هذا التراجع إلى سببين الأول تجنيب الشركة مبلغا قدره 500 مليون ريال كمخصص لهبوط قيمة أصولها غير المتداولة للربع الأول من العام الجاري، كما لا يتسنى المقارنة للربع نفسه من العام الماضي لعدم وجود مخصص في تلك الفترة.

أما السبب الثاني، تسجيلها خسائر من استثماراتها بقيمة 516 مليون ريال، خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بخسائر قدرها 30 مليون ريال للربع نفسه من العام الماضي، وعند حذف المخصص السابق وخسائر الشركة يتبين أن أرباح الشركة ستنمو بنسبة 5 في المائة ما يعادل 115 مليون ريال، وبهذا ستنمو الأرباح المجمعة للقطاع بنسبة 9 في المائة ما يعادل 275 مليون ريال.

وفي المقابل، سجلت شركتان من شركات القطاع خسائر في نتائجها المالية. إلا أنها قلصت خسائرها، حيث كانت أكبر شركة تقليصاً للخسائر من حيث القيمة شركة زين السعودية بنسبة بلغت 5 في المائة ما يعادل 22 مليون ريال إلى 398 مليون ريال مقارنة بـ 420 مليون ريال للربع الأول من العام السابق.

وكشف التحليل الذي أعدته وحدة التقارير الاقتصادية بصحيفة ”الاقتصادية” حول نتائج القطاع في الربع الأول من العام الجاري، أن هذا الربع هو الربع الثاني على التوالي الذي تقلص فيه ”زين السعودية” خسائرها.

تلتها شركة عذيب للاتصالات بنسبة التي قلصت هي الأخرى خسائرها بنسبة 8 في المائة ما يعادل خمسة ملايين ريال، لتصل إلى 62 مليون ريال مقارنة بـ 67 مليون ريال. يذكر أن شركة عذيب للاتصالات تختلف سنتها المالية عن باقي الشركات، والنتائج السابقة هي نتائجها للربع الرابع من سنتها المالية المنتهية بشهر آذار (مارس) من عام 2013 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

أما الشركة الرابعة، فهي شركة اتحاد اتصالات ”موبايلي” التي تعتبر الشركة الوحيدة التي حققت نمواً إيجابياً في صافي أرباحها، حيث نمت بنسبة 11 في المائة لتصل إلى 1.3 مليار ريال مقارنة بـ 1.2 مليار ريال. وأرجعت الشركة سبب نمو الأرباح إلى ارتفاع إيرادات البيانات بشكلٍ رئيسي واستمرار ارتفاع إيرادات قطاع الأعمال.

وبالتطرق لأحد أهم المؤشرات المالية لشركات الاتصالات بهدف تقييم الأداء المالي للشركة وهو مؤشر المصاريف على الإيرادات، كشف تحليل وحدة التقارير الاقتصادية، أن شركة موبايلي هي أفضل شركة في إدارة مصاريفها حيث تعد هي الأقل من بين شركات القطاع، وذلك عند احتساب تكلفة المصاريف من الإيرادات لكل شركة، باستثناء المصاريف الإدارية حيث تأتي شركة زين السعودية الأقل دفعاً للمصاريف، تلتها شركة الاتصالات السعودية ثم ”موبايلي”، أما أكثرهم فهي شركة عذيب للاتصالات.

وبين التحليل أن جميع الشركات تحقق ربحاً بعد خصم جميع مصاريفها باستثناء شركة عذيب للاتصالات حيث يتجاوز إجمالي مصاريفها لإيراداتها للربع الرابع من سنتها المالية المنتهية في شهر آذار (مارس) 2013 لتعادل مصاريفها نحو 119 في المائة من إيراداتها.

في الجانب الآخر، جاءت ”موبايلي” كأقل شركة في إنفاقها على مصاريفها من الإيرادات، حيث شكلت مصاريفها 24 في المائة من إيراداتها تأتي بعدها شركة الاتصالات السعودية بنسبة 32 في المائة ثم زين السعودية بنسبة بلغت 57 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X