الرئيسية / سفر و سياحة / القطرية تستهدف 3 مدن سعودية

القطرية تستهدف 3 مدن سعودية

كشفت الخطوط الجوية القطرية عن استهداف الشركة ثلاث مدن رئيسة في السعودية، هي الرياض وجدة والدمام خلال مرحلة التشغيل الأولى لها في السوق السعودية والمقرر أن تبدأ في نهاية العام الجاري.

وذكر مسؤول في الخطوط القطرية التي فازت برخصة ناقل جوي في السعودية أخيرا أنها ستعمل عبر خطط مرحلية مستقبلية توسعية على تغطية جميع مناطق السعودية.

وقال علي الريس نائب الرئيس الأول لشؤون سياسات الطيران والتبادل التجاري والشؤون الصناعية في الخطوط القطرية: إنها ستبدأ العمل في السعودية من خلال شركة سعودية سيتم تسجيلها في البلاد قبل الموعد المحدد لها مسبقا، في إشارة منه إلى الجدية والعمل المستمر لدخول السوق المحلية بشكل قوي وتعزيز تواجدها فيه.

وأشار الريس إلى عملهم حاليا على تسجيل الشركة وأخذ الموافقات الرسمية في السعودية تمهيدا لإعلانها بدء العمل، وتابع: “السوق السعودية مهمة وسنسعى إلى تلبية رغبة العملاء”.

ولفت الريس إلى عدم التوصل حتى الآن إلى مسمى للشركة، كما أشار إلى وجود خط مباشر بين “القطرية” والهيئة العامة للطيران المدني لعقد اجتماعات متواصلة، وأخذ الاستشارات المتعلقة في هذا المجال.

وأكد وجود عدد من المهام التي تتجه شركته إلى تنفيذها بعد دخول السعودية، كما قال: إن أسعار التذاكر للطيران الداخلي السعودي سيحددها العرض والطلب.

وفي كانون الأول (ديسمبر) الماضي، فازت شركتا الخليج للطيران وشركاؤها والشركة الجوية القطرية برخصتي ناقل جوي في السعودية، وبدأت الشركتان الفائزتان في الإجراءات النهائية للحصول على تراخيص التشغيل خلال فترة تستغرق من ثلاثة إلى ستة أشهر.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني حينها: إن الهيئة قامت بتحليل العطاءات وتقييمها وفق ثلاث مراحل، بمساعدة شركة “إس إتش آند آي الأمريكية العالمية” -المستشار الفني للهيئة-، كما تضمنت منهجية تقييم الشركات المتنافسة المعايير والإجراءات المستخدمة عالميا.

وأوضحت أن المعايير تشمل توافق العرض مع وثيقة طلب العروض ومصلحة المسافرين في السعودية، وملاءمة استراتيجية الشركة التشغيلية للشبكة الداخلية والدولية بما يخدم الركاب المسافرين، وكذلك مقدرة الشركة على تحمل أعباء التكاليف التشغيلية على المدى الطويل، ومدى واقعية التكاليف التشغيلية المقدمة من قبل الشركات المتنافسة ومقارنتها بشركات طيران عالمية مماثلة لها منذ بداية التشغيل.

وتقدم للهيئة في المرحلة الأولى 14 شركة للحصول على رخصة ناقل جوي وطني، وعملت الهيئة على فرز العروض المقدمة ودراستها وفق معايير محددة، تشمل درجة الكفاءة التشغيلية، ومستوى الملاءة المالية، وكذلك واقع الخبرة التراكمية وعدد سنوات التجربة في مجال صناعة الطيران والنقل الجوي، وبناء على ذلك تم تسليم وثيقة طلب العروض للشركات التي تأهلت للحصول على رخصة ناقل جوي وطني.

وقدمت شركة الخطوط الجوية القطرية عرضا متقدما، ركزت من خلاله على تقديم خدمات نوعية للمسافرين وفق معايير عالمية على الرحلات الداخلية والدولية. وستبدأ الشركتان الفائزتان استكمال الإجراءات النهائية للحصول على التراخيص اللازمة للتشغيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X