الرئيسية / الفوركس forex / خبراء: ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني ” وقتي”

خبراء: ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني ” وقتي”

انتعش الجنيه الاسترليني مقابل الدولار بعد تصريحات محافظ بنك إنجلترا ميرفيين كينج، حيث أكد لمحطة تلفاز بريطانية عدم رغبة البنك في خفض قيمة الجنيه الاسترليني.

وقال كينج: ”نحن عند المستوى نفسه الذي كنا عنده بعد تداعيات الأزمة المالية. الأسواق قدّرت في ذلك الوقت أنه كان المستوى المناسب للنظرة المستقبلية للمملكة المتحدة ويبدو أن ذلك هو تقديرها الآن”.

وانعكست التصريحات إيجابا على الأسواق، فارتفعت قيمة العملة البريطانية في مواجهة الدولار إلى 1.5164 بعد أن كانت قد انخفضت بدايات هذا الشهر إلى أدنى مستوى لها في مواجهة العملة الأمريكية.

وقال الصحفي البريطاني تايم بوير إن هذا النوع من التصريحات من قبل كبار المسؤولين في بريطانيا ”هو ما أدى إلى هذا التحسن، لهذا لا يمكن اعتبار هذا الانتعاش تحسنا حقيقيا يعكس موازين القوى الاقتصادية. وأكد أنه انتعاش مؤقت ولأسباب نفسية، فالأسواق لم تسمع أنباء اقتصادية إيجابية منذ فترة طويلة في بريطانيا، ولذا فإنها سريعة التأثر بأي خبر إيجابي أو تصريح مطمئن. ”ربما لا تأخذ قيمة الجنيه في التراجع كما حدث في الفترة الماضية، لكنها لن تصعد كثيرا في المستقبل”.

وأكد ذلك أيضا دافيد وودسميث أستاذ الاقتصاد في جامعة ويستمنستر.. ”قيمة العملة أي عملة يجب أن تعكس القوة الحقيقية للاقتصاد الوطني طالما لم تتدخل الحكومة. العملة سلعة يحدد قيمتها العرض والطلب، ولا يوجد طلب كبير على العملة البريطانية الآن”.

وأضاف أنه ليس من مصلحة الحكومة البريطانية الآن ارتفاع قيمة الاسترليني لأنها ترغب في تشجيع الصادرات وخفض الواردات. واعتبر المحلل المالي في بورصة لندن جين فولي تصريحات محافظ بنك إنجلترا متعمدة لتحسين قيمة العملة البريطانية، وذلك بعد تعرض البنك لانتقادات حادة حول رغبته في خفض قيمة الاسترليني.

وقال فولي إن التقرير الأخير للجنة السياسة المالية التابعة لبنك إنجلترا أشارت بشكل صريح إلى أن الاسترليني ينخفض بشكل سريع وبمعدلات كبيرة، ”ولهذا أتوقع أن اللجنة دفعت بكينج إلى تغيير الدفة واتخاذ إجراء لرفع قيمة الإسترليني لبعض الوقت، والحد من تراجعه شريطة أن يكون الارتفاع مؤقتا”. وتابع: ”لذلك كان الحل الأمثل تصريحات إعلامية تنعش قيمة الباوند في مواجهة الدولار دون اتخاذ الحكومة إجراءات اقتصادية أو إحداث تغيرات حقيقية في جوهر السياسة المالية التي أدت إلى تراجع قيمة العملة البريطانية”.

ودعا فولي إلى الانتظار حتى شهر أيار (مايو) مايو المقبل، والذي سيعلن فيه البنك تقريره حول التضخم في بريطانيا، ”مع صدور هذا التقرير سنعرف الوضع الحقيقي للجنيه الاسترليني”.

ويُتوقع أن يحافظ الجنيه الاسترليني على قيمته الراهنة في مواجهة الدولار 1.50 إلى أن يسلم وزير المالية جورج أوزبورن ميزانيته في 20 آذار (مارس) الجاري، بما قد يتضمنه الإعلان من تغيرات في البنك المركزي وهو ما قد يرفع قيمة الاسترليني إلى 1.52 في مواجهة الدولار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X