الرئيسية / الاقتصاد / 3 مليار ريال حجم قروض السعودي الهولندي

3 مليار ريال حجم قروض السعودي الهولندي

ارتفعت قروض البنك السعودي الهولندي ”تحت الملاحظة” خلال عام 2012 أكثر من ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في عام 2011، أي أنها ارتفعت بنسبة بلغت 329 في المائة لتتجاوز ثلاثة مليارات ريال في عام 2012 مقارنة بـ 706 ملايين ريال في 2011.

وتعرف ”القروض تحت الملاحظة” بأنها القروض التي تحتوي على بعض الضعف الذي ربما يؤدي مستقبلاً إلى تدهور برنامج إعادة الدفع من حيث أصل القرض أو عمولته الخاصة ويدخل من ضمنها قروض وسلف عاملة ولكن هذا النوع من القروض يتطلب ملاحظة مباشرة من قبل إدارة المخاطر في البنك.

ويصنف البنك قروضه غير متأخرة السداد وغير منخفضة القيمة إلى ثلاثة فئات وهي، قروض منتظمة السداد وقروض مرضية وقروض تحت الملاحظة.

وتعرف القروض منتظمة السداد بأنها القروض التي تخلو من أي ضعف حالي أو متوقع، أما القروض المرضية فهي القروض القادرة على الوفاء بالتزاماتها على المدى المتوسط ولكن هناك احتمال تأثرها بالظروف التجارية والاقتصادية المحيطة بها.

وبلغت قيمة القروض منتظمة السداد 26.5 مليار ريال في 2012 مقارنة بـ 20.6 مليار في 2011، أي أنها نمت بنسبة 29 في المائة ما يعادل 5.9 مليار ريال، أما القروض المرضية فقد تراجعت إلى 15.9 مليار ريال في 2012 من مستواها الذي كانت عنده في 2011 عند 16.1 مليار ريال. أما القروض متأخرة السداد وغير منخفضة القيمة فقد بلغ حجمها في عام 2012 نحو 157.4 مليون ريال، مقارنة بـ 400.8 مليون ريال في العام الذي سبقه، أي بتراجع نسبته 61 في المائة، وأكثر القروض المتأخرة السداد في 2012 هي قروض تجارية وتشكل 37 في المائة منها، بقيمة بلغت 58.9 مليون ريال، حيث ارتفعت هذه القروض بشكل لافت للنظر بعد أن كانت عند مستويات 19 مليون ريال في 2011.

وبخصوص القروض الشخصية متأخرة السداد وغير منخفضة القيمة فقد ارتفعت قيمتها إلى 45.9 مليون ريال في 2012 مقارنة بـ 33.6 مليون ريال في 2011، أما قروض البطاقات الائتمانية متأخرة السداد فقد تراجعت قيمتها إلى 6.4 مليون ريال مقارنة بـ 9.1 مليون ريال في عام 2011. وفيما يخص القروض المعدومة للبنك خلال العام 2012 فقد أوضحت الأرقام أن البنك أعدم 106 ملايين ريال مقارنة بـ 249.1 مليون ريال لعام 2011، بتراجع بلغت نسبته 57 في المائة، ما يعادل 143.1 مليون ريال.

أما محفظة القروض للبنك فقد ارتفعت بنسبة 21 في المائة ما يعادل 7.9 مليار ريال، لتبلغ قيمتها بنهاية عام 2012 نحو 45.3 مليار ريال مقارنة بـ 37.4 مليار ريال في 2011.

ويعود سبب ارتفاع محفظة القروض إلى ارتفاع القروض التجارية للبنك بنسبة 27 في المائة لتدعم نموها بـ 2.8 مليار ريال لتصل إلى 13.4 مليار ريال بنهاية عام 2012 وتشكل 30 في المائة من محفظة القروض للعام نفسه مقارنة بـ 10.5 مليار ريال للعام 2011، علماً بأنها كانت تشكل 28 في المائة من محفظة القروض عام 2011. كما ارتفعت القروض الممنوحة لكل من قطاع ”التصنيع” بنسبة 19 في المائة، وقطاع ”القروض الشخصية والبطاقات الائتمانية” بنسبة 31 في المائة. ومن الملاحظ توجه البنك لإقراض قطاع ”الخدمات” في عام 2012 حيث ارتفعت القروض الممنوحة لهذا القطاع إلى مستوى 3.2 مليار ريال مقارنة بـ 1.5 مليار ريال في 2011.

أما بخصوص القروض غير العاملة فقد تراجعت إلى 722 مليون ريال مقارنة بـ 773 مليون ريال في 2011، وتصدر قطاعا ”التجارة” و”البناء والإنشاءات” أكبر القطاعات التي لديها قروض غير عاملة في 2012 بقيمة 369 مليون ريال و129 مليون ريال على التوالي، تلاهما قطاع ”التصنيع” بـ 72 مليون ريال، وقطاع ”القروض الأخرى” بـ 67 مليون ريال وقطاع ”القروض الشخصية والبطاقات الائتمانية” بـ 47 مليون ريال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X