الرئيسية / الاقتصاد / 116 مليار ريال مساهمة السياحة في الناتج السعودي

116 مليار ريال مساهمة السياحة في الناتج السعودي

أوضح الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن السياحة أداة مهمة للتنمية الاقتصادية وإنتاج فرص العمل، وأضاف أن السعودية دعمت السياحة من خلال مشاريع تراثية وسياحية متضامنة ومتزامنة مع بعضها، وإصدار منظومة من القرارات والأنظمة الداعمة للمشاريع السياحية والتراثية.

جاء ذلك خلال كلمة الأمير سلطان في حفل إعلان المنامة عاصمة السياحة العربية لعام 2013، الذي أقيم في مسرح البحرين الوطني، برعاية الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء البحريني.

وأضاف الأمير سلطان أن جهود السعودية في دعم السياحة تشمل أيضا مشاريع التنقيب الأثري، التي يقوم بها حاليا 25 فريقا دوليا وسعوديا في مختلف مناطق السعودية، إضافة إلى مشاريع تأهيل وتطوير القرى التراثية وإنشاء 12 متحفا إقليميا ورئيسيا، وغيرها من المشاريع والبرامج المتعلقة بحماية المواقع الأثرية والتراثية وتأهيلها.

وقال إن الهيئة العامة للسياحة والآثار وضعت مجموعة من المسارات المهمة ضمن مشروع تعزيز البعد الحضاري، من أهمها مسار استعادة الآثار الوطنية، حيث استعادت أكثر من 14 ألف قطعة أثرية من الخارج، وثلاثة آلاف قطعة من الداخل.

وكذلك تنظيم معرض روائع وآثار السعودية عبر العصور في كل من فرنسا وإسبانيا وروسيا وألمانيا وأمريكا، وتنفيذ مجموعة من المشاريع في عدد من المواقع الأثرية والتاريخية في مختلف مناطق السعودية، ودعم البعثات العلمية المتخصصة للتنقيب عن الآثار في عدد من المواقع.

ونوّه الأمير سلطان بالدور الفاعل للسياحة في دعم الاقتصاد السعودي، حيث أسهم القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للسعودية بمقدار 116 مليار ريال بنسبة 5.4 في المائة، ووظف أكثر من 670 ألف شخص عام 2011، يشكل المواطنون 26 في المائة.

وقُدّرت القيمة المضافة لقطاع السياحة بـ 59 مليار ريال في عام 2011، حيث شكلت 3.2 في المائة من إجمالي الناتج المحلي و7 في المائة من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي.

وأشاد بما تشهده البحرين من تطور سياحي وتوجه كبير لتأهيل المواقع التاريخية وإعادة الاعتبار لها، ولفت إلى أن الاهتمام بالتراث وإعادة إحيائه هو نهج حضاري بدأته دول الخليج واهتمت به، وأصبحت تشهد تركيزا كبيرا على الجانب التراثي والثقافي ونزع اللثام عن تاريخ دول الخليج.

وقال الأمير سلطان إن العالم العربي بما يمتلكه من مخزون حضاري وإرث ثقافي يستحق أن يستقر وينمو، وأن يكون له دوره البارز في قيادة مستقبل الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X