الرئيسية / الاقتصاد / الموانئ السعودية ترفع «المناولة» 13%

الموانئ السعودية ترفع «المناولة» 13%

بعد استقرار أجور الشحن البحري خلال الفترة الماضية، من المتوقع أن تشهد زيادة خلال شهر مايو القادم، بعد توجه الحكومة المصرية نحو إقرار رفع رسوم العبور في قناة السويس، التي ستؤثر بدورها على أجور الشحن البحري.

وأكد المهندس طارق المرزوقي رئيس اللجنة الوطنية للنقل البحري، أن أجور الشحن البحري ستتأثر ارتفاعا بعد توجه الحكومة المصرية نحو إقرار رفع رسوم العبور لقناة السويس في أيار (مايو) المقبل.

وأوضح المرزوقي أن أجور الشحن البحري شهدت استقرارا خلال الفترة الماضية، ونتوقع استقرارها إذا لم تحدث المفاجآت أو الازدحامات في الموانئ، أو نشاط حركة القرصنة في المنطقة. ولفت إلى أن الزيادة الأخيرة التي شهدتها أجور الشحن البحري العام الماضي كانت الأخيرة، ولم تشهد الأجور بعدها أي زيادة ملحوظة، مشيرا إلى أن الزيادة الأخيرة لأجور الشحن تعود إلى ارتفاع أسعار الوقود في تلك الفترة.

من جهتها، حققت الموانئ السعودية زيادة في حجم البضائع المناولة بلغت 13 في المائة خلال 2012، وناولت موانئ البحر الأحمر 105.4 مليون طن خلال ذات الفترة، بينما ناولت موانئ الخليج العربي 82.2 مليون طن.

كما ناولت الموانئ التجارية 102.1 مليون طن، بينما ناولت الموانئ الصناعية 85.5 مليون طن، وناول ميناء جدة الإسلامي فقط 62.7 مليون طن، تلاه ميناء الملك فهد الصناعي في الجبيل مناولاً 45.9 مليون طن، ثم ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع مناولاً 37.5 مليون طن، وميناء الملك عبد العزيز في الدمام مناولاً 27.4 مليون طن.

وبلغ المجموع الكلي للبضائع التي ناولتها موانئ المملكة التجارية والصناعية التسع وهي ميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبد العزيز في الدمام وميناء الملك فهد الصناعي في الجبيل وميناء الملك فهد الصناعي في ينبع وميناء الجبيل التجاري وميناء رأس الخير وميناء ينبع التجاري وميناء جازان وميناء ضبا خلال العام الماضي 187.60 مليون طن بزيادة نسبتها 13.69 في المائة مقارنة بـ 2011 الذي سجل 165 مليون طن.

وكان للبضائع السائبة السائلة التي تشمل الزيوت النباتية والحيوانية، المنتجات البترولية المكررة، المنتجات البتروكيماوية السائلة، الغاز الطبيعي المسال البالغ مجموعها 70.32 مليون طن النصيب الأكبر من الزيادة، حيث زادت 5.1 مليون طن، تلتها البضائع المعبأة في حاويات التي بلغ مجموعها 68.39 مليون طن التي زادت 10.2 مليون طن، ثم البضائع العامة التي بلغ مجموعها 12.90 مليون طن التي زادت 3.02 مليون طن، كما زادت أعداد الحاويات التي بلغ مجموعها 6.63 مليون حاوية قياسية، إضافة إلى زيادة عدد حاويات المسافنة 329497 حاوية قياسية.

وقد حافظت كل من الواردات والصادرات على نسبتيهما من مجموع كميات البضائع دون تغير يذكر عن عام 2011.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X