الرئيسية / الذهب و النفط / نمو واردات الصين من الخام الإيراني ديسمبر الماضي

نمو واردات الصين من الخام الإيراني ديسمبر الماضي

أوضحت الأرقام الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك أن واردات الصين من النفط الخام الإيراني ارتفعت 3.6 في المائة على أساس سنوي في كانون الأول (ديسمبر)، وصعودها نحو 39 في المائة عن الشهر السابق.

وأفادت أن الصين أكبر مشتر للنفط الإيراني قد استوردت 2,52 مليون طن من الخام الإيراني في كانون الأول (ديسمبر)، أي ما يعادل نحو 593 ألفا و390 برميلا يوميا مقابل 427 ألفا و720 برميلا يوميا في تشرين الثاني (نوفمبر).

وذكرت “رويترز” أن الصين استوردت 572 ألفا و760 برميلا يوميا من الخام الإيراني في كانون الأول (ديسمبر) 2011م.

وبلغت واردات 2012م بأكمله 21,92 مليون طن أو 438 ألفا و448 برميلا يوميا بانخفاض 21 في المائة عن 2011م، بسبب تخفيضات حادة في الربع الأول من العام وسط خلاف بين الصين وإيران على شروط التعاقد وتأخر الناقلات الإيرانية في بعض التسليمات، على مدى الأشهر الماضية من جراء عقوبات غربية صارمة.

واستوردت الصين في كانون الأول (ديسمبر) من النفط الخام إجمالاً 5,57 مليون برميل يوميا بزيادة 8 في المائة على أساس سنوي، مع بدء تشغيل وحدات تكرير جديدة في الربع الأخير من 2012م.

واستوردت 23,67 مليون طن من النفط الخام الشهر الماضي بزيادة 1.3 في المائة مقارنة بتشرين الثاني (نوفمبر). لكن الرقم انخفض 2.1 في المائة على أساس يومي، متأثرا بعمليات خفض مخزونات موسمية.

وفي 2012م بأكمله زادت الواردات 6.8 في المائة عنها في 2011م إلى 271,02 مليون طن أو 5,42 مليون برميل يوميا. وكانت الواردات قد زادت 6.05 في المائة في 2011م.

ونمت الواردات في النصف الأول من العام بوتيرة أسرع منها في النصف الثاني، إذ عمدت شركات النفط لتخزين إمدادات بعدما أتيحت لها ناقلات تخزين جديدة، ومع بلوغ وحدات التكرير التي بدأت العمل في أواخر 2011م طاقتها الكاملة.

وتراجعت المشتريات في الربعين الثاني والثالث من العام بفعل عمليات تجديد للمحطات، وتراجع الطلب على الوقود، مع تباطؤ الاقتصاد،، لكنها انتعشت في الربع الأخير مع تعافي الطلب وبدء تشغيل وحدات تكرير جديدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X