الرئيسية / الاقتصاد / ارتفاع مبيعات شركات الأسمنت السعودية بـ 8.2% في 2012

ارتفاع مبيعات شركات الأسمنت السعودية بـ 8.2% في 2012

ارتفعت مبيعات شركات الأسمنت السعودية على مستوى التسليمات المحلية والتصدير في العام الماضي 2012 إلى 52.417 مليون طن مقارنة بالعام الذي سبقه 2011 الذي سجل 48.435 مليون طن وبنسبة زيادة 8.2% ووصل إنتاج الشركات إلى 52.34 مليون طن وبنسبة زيادة 5.94% مقارنة بالفترة المقارنة والتي بلغت الكميات المنتجة فيها 48.363 مليون طن
واوضحت إحصائيات تتعلق بشركات الأسمنت على مستوى الإنتاج والمبيعات والمخزون أو الرصيد عام 2012 ان مبيعات الشركات في الربع الرابع من نفس العام وصلت على مستوى التسليمات المحلية والتصدير إلى 13.3 مليون طن مقارنة بـ 12.4 مليون طن في الفترة المقارنة من العام 2011 وبنسبة زيادة 7.04%.

مشيرة لى ان حجم إنتاج الشركات بلغ في تلك الفترة 13.2 مليون طن بزيادة نسبتها 7.6% عن الفترة المقارنة والتي وصلت فيها الكميات المنتجة إلى 12.3 مليون طن بحسب الجدول الذي يوضح وضع شركات الأسمنت على مستوى الإنتاج والمبيعات والمخزون أو الرصيد خلال الربع الرابع من العام 2012.

وأرجع متعاملون في السوق زيادة حجم الطلب على الأسمنت خلال الفترة الأخيرة من العام الماضي إلى النهضة العمرانية المتنامية التي تشهدها معظم مناطق المملكة نتيجة لتزايد عدد المشاريع الحكومية ومشاريع القطاع الخاص ومشاريع الإسكان والمشاريع الفردية القائمة تحت الإنشاء.

وأشاروا الى أن الطفرة العمرانية والمشاريع العملاقة التي يتم تنفيذها حاليا تعمل على رفع حجم الاستهلاك وزيادة الطلب على الاسمنت حيث شهد بداية عام 2012 زيادة في الطلب على الأسمنت وهو ماتسبب في حدوث ازمات متلاحقة في السوق نتج عنها اسواق سوداء رفعت الاسعارالى ارقام خيالية متفاوته وهو مادفع بوزارة التجارة للتدخل واصدار اكثر من قرار حول تلك المتغيرات التي شهدها السوق وذلك لمواجهة تلك الزيادة حيث قامت الوزارة آنذاك بالتنسيق مع شركات الأسمنت لتوفير كميات كافية من الأسمنت في الأسواق المحلية وبأسعار ملائمة تساهم في القضاء على كل السلبيات الناجمة عن تلك الازمات.

واكد سالم النهدي مسئول المبيعات في احدى مؤسسات بيع الاسمنت ان العام الماضي شهد العديد من الازمات في سوق الاسمنت بسبب ارتفاع الطلب حيث استغل سماسرة السوق تلك الزيادة في تلك الفترة في احداث العديد من الازمات المتفاوتة لرفع السعر على الرغم من زيادة حجم الانتاج من قبل شركات الاسمنت وقال هناك مشاريع عملاقة تم الاعلان عنها وتم البدء في تنفيذها وهي مشاريع حكومية ومشاريع خاصة ينفذها القطاع الخاص واهمها مشروعات المطار الجديد والوحدات السكنية التي امر بها خادم الحرمين الشريفين في اكثر من مدينة سعودية اضافة الى مشاريع الصحة والتعليم والمشاريع الفردية وجميعها تتطلب زيادة الاستهلاك من الاسمنت لذلك فان ارتفاع نسبة الاستهلاك من الاسمنت في العام 2012 قابلة ارتفاع في حجم الانتاج من قبل الشركات.

واضاف اتوقع ان يستمرارتفاع حجم الاستهلاك خلال العام الحالي وفي المقابل استمرار زيادة الانتاج ولكن الخوف كل الخوف من سماسرة السوق لذلك على وزارة التجارة ان تشدد من جزاءاتها وان تضع غرامات مالية كبيرة وتعمد الى التشهير بالمخالفين وكل من يتلاعب بالسوق والاسعار حتى لاتتاثر تلك المشاريع او تتعطل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X