الرئيسية / الذهب و النفط / تراجع صادرات النفط الإيرانية 40% في 9 شهور

تراجع صادرات النفط الإيرانية 40% في 9 شهور

أكد رستم قاسمي وزير النفط الإيراني أمام برلمانيين أمس على تراجع صادرات النفط الإيرانية بنسبة 40 في المائة خلال الأشهر التسعة الماضية، بسبب العقوبات الغربية.

وردا على سؤال إمام لجنة الموازنة في الجمعية الوطنية أكد قاسمي أيضا أن عائدات إيران النفطية تراجعت بنسبة 45 في المائة خلال الفترة نفسها.، حسب الناطق باسم هذه اللجنة غلام رضا كاتب.

وفي العلن تواصل السلطات الإيرانية عموما التقليل من شأن آثار الحظر النفطي الذي فرضه الغرب على إيران في ربيع 2012.

وبحسب تقديرات منظمة الدول المصدرة للنفط ”أوبك” والوكالة الدولية للطاقة، فإن صادرات النفط الإيرانية تراجعت في نهاية 2012 لتستقر على ما بين مليون و1.3 مليون برميل يوميا مقابل 2,1 و2,4 مليون برميل يوميا مطلع تلك السنة.

وأدى ذلك إلى تراجع الإنتاج بنسبة 20 في المائة إلى أقل من ثلاثة ملايين برميل في اليوم وهو أدنى مستوى منذ الحرب الإيرانية – العراقية (1980-1988.

وبحسب ”أوبك” فإن إيران أصبحت في تشرين الثاني (نوفمبر) رابع منتج في ”الكارتل” النفطي بعد العراق الذي احتل المرتبة الثانية خلف السعودية لكن أيضا الكويت.

ونفى قاسمي باستمرار هذا التراجع لكن وزير الاقتصاد شمس الدين حسيني أقر في كانون الأول (ديسمبر) أمام وسائل الإعلام الإيرانية بأن عائدات إيران النفطية تراجعت بنسبة 50 في المائة بسبب العقوبات.

وقال غلام رضا كاتب ”بحسب تقرير قاسمي فإن مبيعات النفط تراجعت بنسبة 40 في المائة والعائدات النفطية بنسبة 45 في المائة”، مضيفا أن الوزير توقع استمرار ”التراجع الكبير” في الفصل الأول من 2013 الموافق الفصل الأخير من السنة الإيرانية 1391.

وأعلن قاسمي من جانب آخر أن إيران تامل في تصدير 1,5 مليون برميل في اليوم من النفط خلال السنة الإيرانية المقبلة (آذار (مارس) 2013 حتى آذار (مارس) 2014.

يذكر أن خسارة العائدات النفطية هذه التي ساهمت في تفاقمها العقوبات المصرفية الغربية، يقدرها الخبراء بنحو خمسة مليارات دولار شهريا وتم توقعها في موازنة 2013/2014 التي يجري إعدادها حاليا والتي يتوقع أن تشهد تقلصا كبيرا بحسب عدة برلمانيين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X