الرئيسية / الفوركس forex / تقرير: الدولار أكثر استقراراً من اليورو

تقرير: الدولار أكثر استقراراً من اليورو

أوضح تقرير أسواق النقد الأسبوعي الصادر من بنك الكويت الوطني، إن عام 2013 بدأ على نحو إيجابي جداً، خاصة مع موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع قانون الموازنة العامة، والذي سيمدد وبشكل دائم الاقتطاعات الضريبية التي تحددت أيام فترة ولاية الرئيس السابق بوش، وذلك على معظم الفئات باستثناء الطبقة الميسورة. والجدير بالذكر أنه تم التوصل إلى هذه الاتفاقية خلال الساعات الحاسمة الأخيرة، وأدى إلى تجنيب البلاد السقوط في ما يعرف «بالهاوية المالية»، وبالتالي فسْح المجال أمام الأسواق العالمية للحصول على بداية قوية ومشجعة خلال يوم التداول الأول لعام 2013.

إلا أن البداية القوية التي شهدتها الأسواق مع العام الجديد قد تركت المستثمرين على درجة كبيرة من الحيرة والقلق مع حلول نهاية الاسبوع الاول من عام 2013، خاصة أن محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح قد تسبب بمفاجأة كبيرة للسوق حيث قد يتم تقديم دورة رابعة من التيسير الكمي مع نهاية عام 2013 على الارجح، وأفاد محضر الاجتماع بان اللجنة ستأخذ بعين الاعتبار مدى فعالية وتكلفة عمليات شراء الاصول وذلك عند تحديد حجم هذه الاصول ومكوناتها والفترة الزمنية المخصصة لها، إلا ان محضر الاجتماع قد اقترح كذلك امكانية ايقاف العمل ببعض عمليات الشراء قبل نهاية عام 2013. تجدر الاشارة إلى ان ردود الفعل على ذلك اتت سريعة وبحيث أثرت بقوة على معظم الأصول مثل اسعار الاسهم والذهب والسندات الحكومية.

من الملاحظ ان الولايات المتحدة الاميركية تشهد تحسناً قوياً في معطياتها الاقتصادية خاصة مع التحسن الحاصل في بيان عمالة القطاع الخاص والذي فاق التوقعات، وبالتالي حصل الدولار الاميركي على قدر جيد من الدعم مع نهاية العام وذلك مقابل سائر العملات الرئيسية الاخرى وخاصة مقابل الين الياباني، وفقا لصحيفة “القبس” الكويتية.

هذا وقد بدأ اليورو السنة الجديدة قوياً عند 1.3300، إلا انه بدأ بالتراجع، ثم شهد تراجعاً اكبر ليصل يوم الجمعة الماضي إلى 1.2998، وليقفل الاسبوع اخيراً عند 1.3069.

أما الجنيه الاسترليني فقد تمتع بأداء مشابه لأداء اليورو خاصة بعد صدور المعطيات الاقتصادية القوية في مؤشر PMI للقطاع الصناعي، حيث ارتفع الجنيه الاسترليني إلى 1.6381 خلال يوم التداول الاول من العام الجديد وليقفل الاسبوع عند 1.6069.

من ناحية اخرى، يعتبر الين الياباني صاحب الاداء الأضعف بين سائر العملات الرئيسية، حيث تستمر الانباء السلبية بالتدفق دافعة الين إلى مستويات اكثر تدنياً لم يشهد لها مثيل منذ منتصف عام 2010، كما ان محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الصادر اخيراً قد اثر سلباً على الين الياباني ليقفل الاسبوع عند 88.15.

من الملاحظ الارتفاع الحاصل في سعر الذهب خلال الاسبوعين الماضيين نتيجة للإعلان عن دورة ثالثة من التيسير الكمي، وبحيث وصل إلى مستويات قوية مع نهاية شهر ديسمبر، إلا ان محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي قد تسبب ببعض الضغوطات على اسعار الذهب ليقفل الاسبوع عند 1656.00 دولارا اميركي للسبيكة.

اما على الساحة الاوروبية، فقد تحولت الانظار نحو الاجتماع المقبل لمجلس البنك المركزي الاوروبي والمقرر يوم العاشر من يناير، والجدير بالذكر أن التعليقات التي أدلى بها محافظ البنك المركزي الأوروبي دراغي خلال الشهر الماضي تشير بشكل غير مباشر إلى احتمال القيام بخفض سعر الفائدة مستقبلاً في حال استدعت الحاجة إلى ذلك، وهو الامر الذي قد تسبب بالكثير من الضغوطات على اليورو منذ بداية العام.

وباعتبار ان اوروبا كانت تشهد فترة من العطلات الرسمية خلال الاسبوعين الماضيين، من المحتمل ان تتفاقم الازمة الاوروبية خلال الربع الاول من عام 2013 بسبب ضعف النمو الاقتصادي، والتخوف من حزمة الاعانة المالية المقدمة لإسبانيا، بالإضافة الى تراجع مؤشرات الثقة في السوق وهو من شأنه ان يتسبب بتداول متقلب لليورو.

هذا ومن المتوقع على المدى المتوسط ان تظل تداولات اليورو ضمن المستويات المعتادة، خصوصاً مع هدوء الاوضاع في اليونان بعد تسلمها للإعانة المالية الأخيرة، وتشير التقارير الى ان القطاع المصرفي الاسباني سيحتاج الى ما يقارب 40 مليار يورو وذلك مقابل مبلغ 100 مليار يورو المتوقع سابقاً. اما اكثر ما تتخوف منه الاسواق فهو المخاطر السياسية، خصوصاً مع قرب موعد الانتخابات في المانيا وايطاليا. تجدر الاشارة الى انه في حال تقدمت اسبانيا بطلب للحصول على اعانة مالية اخرى، او في حال تقدمت ايطاليا بالطلب نفسه من شأنه أن يثير الكثير من التساؤلات حول استقرار واستمرارية اليورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X