الرئيسية / الذهب و النفط / الدولار والذهب في أدني مستوياتهما منذ شهور

الدولار والذهب في أدني مستوياتهما منذ شهور

سجل الدولار الأمريكي، ومعه كل من الذهب والفضة، انخفاضات حادة خلال اليومين الماضيين، مخترقين مستويات لم يلامسوها منذ عدة شهور، وذلك بالتزامن مع شيوع الآمال بانفراج بشأن “الهاوية المالية” في الولايات المتحدة، وهو ما فتح شهية المستثمرين للدخول في الأسواق ذات المخاطر العالية كالأسهم والسندات، والخروج من أسواق “الملاذات الآمنة”.

وهبط الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له أمام اليورو الأوروبي منذ مايو/أيار الماضي ليرتفع سعر صرف اليورو عن مستوى 1.32، وهو السعر الذي لم تشهده الأسواق منذ سبعة شهور، ليقترب اليورو بذلك من إنهاء العام 2012 على ارتفاع إجمالي أمام الدولار بلغت نسبته 1.3%.

أما الذهب فسجل أدنى مستوى له منذ آب/ أغسطس الماضي خلال تداولات الخميس ليهبط إلى ما دون مستوى 1645 دولاراً للأونصة الواحدة، فيما سجلت الفضة يوم الخميس أدنى مستوى لها في أربعة شهور عند مستوى 29.9 دولار للأوقية.

ويرجع الكثير من المحللين هذه الموجة من الهبوط إلى ارتفاع شهية المخاطرة عند المستثمرين بعد البيانات الإيجابية العديدة التي صدرت عن الاقتصاد الأمريكي، سواء ما يتعلق بنسبة النمو التي تجاوزت الـ3%، أو ما يتعلق بالتقدم في المباحثات بين الجمهوريين والديمقراطيين من أجل تجنيب الولايات المتحدة الانحدار إلى “الهاوية المالية” مع مطلع العام 2013.

لكن انخفاض الدولار الأمريكي بشكل خاص تأثر إضافة إلى هذه الأسباب بقرار الفيدرالي الأمريكي ضخ مزيد من السيولة في الأسواق في إطار موجة جديدة من “التيسير الكمي” من المفترض أن تتضمن ضخ ما يزيد على 45 مليار دولار أمريكي، وذلك بحسب ما قال المحلل المختص في العملات ياسر رواشدة.

وأضاف رواشدة أن الدولار الأمريكي اخترق نقاط مقاومة مهمة أسهمت في مزيد من انخفاضه، كان أهمها مستوى 1.137، مشيراً إلى أن الأخبار الإيجابية بشأن “الهاوية المالية”، وارتفاع الأسهم، أضعفا الدولار لأن شهية المستثمرين نحو المخاطرة ارتفعت بشكل كبير.

ويرى رواشدة أن المزيد من الانخفاض في الدولار الأمريكي لا يزال أمراً ممكناً.

أما ما يتعلق بهبوط الذهب فقال رواشدة إنه يرجع إلى “تغيير المراكز بالنسبة للمحافظ الاستثمارية، فضلاً عن أن السيولة عادة ما تنخفض في نهاية كل سنة من الأسواق بشكل عام”.

وتوقع رواشدة أن يعود الذهب للارتفاع مع بداية العام القادم، حيث تعود السيولة إلى الأسواق، بما في ذلك أسواق السلع، وخاصة الذهب الذي يمثل الملاذ الآمن للمستثمرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X