الرئيسية / الاسهم السعودية / الأسهم السعودية تحقق أفضل أداء في 10 شهور

الأسهم السعودية تحقق أفضل أداء في 10 شهور

تشير المعطيات إلى أن الأسهم السعودية استطاعت أن تحقق أفضل أداء منذ شهر فبراير الماضي، حيث كانت أدنى نقطة في الأسبوع عند مستوى الافتتاح أي دون تحقيق خسائر، وجاء إغلاق الأسبوع عند أعلى مستوى أي أنه لم يقلص أرباحه، وبذلك الأداء الإيجابي نجح المؤشر العام في تجاوز خط المقاومة أو المسار التصحيحي الذي بدأ من نيسان (أبريل) الماضي عندما انخفض من عند 7944 نقطة.

وهذا الاختراق الإيجابي للمسار التصحيحي وكذلك تجاوز المتوسط الموزون لـ21 أسبوعا يخرج التوقعات على المدى المتوسط من السلبية نحو الإيجابية، وتتأكد التوقعات الإيجابية في حال تجاوز المؤشر مستوى 6900 نقطة والتي تقع عند المتوسط الموزون لـ 50 أسبوعا، وكذلك تمثل قمم سابقة للمؤشر عجزا خلال الأشهر الأربع الماضية من تجاوزها.

أما على المدى الطويل فلا يزال المؤشر في الحالة الإيجابية نظرا لبقائه أعلى من متوسطي 100 و200 يوم، وكذلك المحافظة على بقائه عند مستويات القمم السابقة المتكونة منذ عام 2009 وكذلك أعلى من القاع الذي تكون بعد انهيار شباط (فبراير) 2006.

وقرب نهاية السنة المالية ومع توصيات مجالس الإدارات بتوزيع أرباح عن النصف الثاني من العام أو عن العام المالي الجاري سيحفز السيولة الاستثمارية على الدخول، إضافة إلى بقاء معدلات التدوير للسيولة في النطاق الطبيعي وهذا سيؤدي إلى تعزيز الأداء الإيجابي خلال الفترة القادمة، مع حدوث عمليات جني أرباح طبيعية تحدث لأيام كمسار ثانوي ليعود بعدها إلى المسار الرئيسي الإيجابي.

والتغير الإيجابي في سلوك المتعاملين في السوق يؤكد التحولات الإيجابية نحو القطاعات الاستثمارية، حيث شهد الأسبوع تراجع قطاع التأمين بنسبة 3.6 في المائة مقابل ارتفاع في قطاع الاستثمار المتعدد والمصارف والبتروكيماويات والتطوير العقاري بنسب تتجاوز 2 في المائة.

أداء المؤشر العام

افتتح المؤشر الأسبوع عند 6769 نقطة وحقق أدنى نقطة يوم السبت واستطاع أن يواصل مكاسبه حتى يوم الثلاثاء الذي انخفض فيه 12 نقطة بنسبة 0.19 في المائة، لكنه استطاع أن يعوض الخسائر ويحقق أرباحا يوم أمس ليغلق عند 6888 نقطة بمكاسب وصلت 118 نقطة بنسبة 1.75 في المائة، وبلغ مدى التذبذب 1.7 في المائة أعلى من الأسبوع الماضي الذي سجل فيه 1.1 في المائة.

وارتفعت قيم التداول إلى أعلى مستوى منذ 12 أسبوعا لتصل إلى 30.4 مليار ريال وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 40 ألف ريال بانخفاض 8 في المائة عن الأسبوع السابق.

أما الأسهم المتداولة فقد وصلت نحو المليار سهم متداول بنمو 22 في المائة وبلغت نسبة التدوير نحو 5.5 في المائة أعلى من الأسبوع الماضي 4.5 في المائة. وارتفعت الصفقات بنسبة أكبر لتصل 762 ألف صفقة بنمو 31 في المائة. وبلغ مكرر أرباح السوق 12.77 مرة.

أداء القطاعات

ارتفع 12 قطاعا مقابل انخفاض ثلاثة قطاعات، وتصدر المرتفعين قطاع الاستثمار المتعدد بنسبة 3.2 في المائة يليه قطاع المصارف والخدمات المالية بنسبة 2.7 في المائة وجاءت الصناعات البتروكيماوية في المرتبة الثالثة بنسبة 2.6 في المائة.

أما المتراجعون فتصدرهم قطاع التأمين بنسبة 3.6 في المائة يليه قطاع الإعلام والنشر بنسبة 1.3 في المائة وجاءت ”الزراعة والصناعات الغذائية” في المرتبة الثالثة بنسبة 0.2 في المائة.

وكان قطاع التأمين الأعلى استحواذا على السيولة بنسبة 30.8 في المائة يليه قطاع الصناعات البتروكيماوية بنسبة 14.4 في المائة، وجاءت قطاعات المصارف والخدمات المالية في المرتبة الثالثة بنسبة 12.6 في المائة. وكان التأمين الأعلى تدويرا بنسبة 41.6 في المائة يليه قطاع التجزئة بنسبة 27.7 في المائة وجاء قطاع الفنادق والسياحة في المرتبة الثالثة بنسبة 12.3 في المائة.

أما معدل قيمة الصفقة الواحدة فكانت الأعلى في قطاع المصارف والخدمات المالية بمعدل 133 ألف ريال يليه قطاع الطاقة والمرافق الخدمية بمعدل 71.7 ألف ريال وجاء قطاع الصناعات البتروكيماوية في المرتبة الثالثة بمعدل 65.4 ألف ريال.

وسجلت خمسة قطاعات مكررات ربحية أقل من معدل السوق وكان أقلها قطاع الفنادق والسياحة بمعدل 8.5 مرة، يليه قطاع الاتصالات بمعدل 9.2 مرة وجاءت المصارف والخدمات المالية في المرتبة الثالثة بمكرر 11.1 مرة.

أداء الأسهم

تداول السوق 156 سهما، وارتفعت 107 أسهم بنسبة 69 في المائة مقابل انخفاض 45 سهما بنسبة 29 في المائة وبقيت 4 أسهم دون تغير بنسبة 3 في المائة.

وتصدر المرتفعين سهم ”دلة الصحية” بنسبة 71 في المائة ليغلق عند 65.25 ريال يليه سهم ”ميد جلف للتأمين” بنسبة 19.5 في المائة وجاء سهم ”بوبا العربية” ثالثا بنسبة 15 في المائة ليغلق عند 29 ريالا.

أما المتراجعون فتصدرهم سهم ”أمانة للتأمين” بنسبة 36 في المائة ليغلق عند 139 ريالا يليه سهم ”آيس” بنسبة 12.8 في المائة ليغلق عند 93.5 ريال وجاءت ”الأبحاث والتسويق” ثالثا بنسبة 7 في المائة ليغلق عند 25 ريالا.

واستحوذ سهم ”دلة الصحية” على 13 في المائة من سيولة السوق يليه سهم ”سابك” بنسبة 10 في المائة وجاء ”الجزيرة” ثالثا بنسبة 5 في المائة بعدما تمت عليه صفقات خاصة بقيمة 1.4 مليار ريال. ونظرا لإدراج سهم ”دلة الصحية” حديثا وفتح نطاق التذبذب في اليوم الأول تمت عليه مضاربات حادة رفعت من نسبة التدوير لتصل إلى 463 في المائة أي أنه تم بيع وشراء كامل الأسهم الحرة أكثر من أربعة مرات، يليه سهم ”أسيج” بنسبة 138 في المائة وجاء يهم ”وفا للتأمين” في المرتبة الثالثة بنسبة 124 في المائة. أما معدل قيمة الصفقة الواحدة فكان سهم ”الجزيرة” الأعلى بمعدل 588 ألف ريال، يليه سهم ”الراجحي” بمعدل 127 ألف ريال ثم سهم ”السعودي الهولندي” بمعدل 111 ألف ريال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X