الرئيسية / الاسهم السعودية / سوق الأسهم يفقد 50% من أرباحه في أسبوع

سوق الأسهم يفقد 50% من أرباحه في أسبوع

لم تستطع الأسهم السعودية في أسبوع أن تحقق أداء أفضل أو على الأقل مماثلا للأسبوع السابق، حيث في الأسبوع السابق حققت أرباحا بنحو 3 في المائة أما الأسبوع الجاري فحققت 1 في المائة وتقلصت الأرباح النقطية 79 في المائة إذ الأسبوع السابق ربحت 196 نقطة، أما الأسبوع الجاري فربحت 40 نقطة. وقلصت ثلث أرباحها التي اكتستبها خلال الأسبوع نتيجة لضعف الأقبال على الشراء مع تزايد الضغوط البيعية بعدما وصل المؤشر العام عند مستويات المقاومة التي حاولت تجاوزها، إلا أن محاولتها لم تنجح خصوصا مع تأثير العوامل الخارجية في جلسة يوم الأربعاء الماضي الذي سبق اجتماع المجلس الاحتياطي الأمريكي الذي تعهد مسؤولو البنك بشراء ما قيمته 45 مليار دولار من سندات الخزانة، إضافة إلى ما قيمته 40 مليار دولار شهريا من السندات المضمونة برهون عقارية التي بدأ البنك شراءها في أيلول (سبتمبر) وهي خطوة كانت الأسواق المالية تتوقعها وفقا لـ”رويترز” إضافة إلى أنه سيبقي أسعار الفائدة قرب الصفر إلى أن تنخفض البطالة إلى 6.5 في المائة، إلا أن تلك الخطوات لن تكون كافية لتعويض الأضرار التي ستترتب على الانزلاق إلى “الهاوية المالية” على حد قول بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي. وكما أن الاجتماع الأوروبي نتج عنه استلام اليونان حزمة من المساعدات تقدر بـ49.1 مليار يورو وتلك العوامل لم تؤثر بشكل جوهري في أداء الأسواق العالمية فقد يكون تأثيره محدودا على السوق المحلية. وعلى الرغم من الترقب والضغوط البيعية، إلا أن المؤشر العام حقق أرباحا أسبوعية، وهذا باعث إيجابي على إمكانية الوصول إلى مستويات 6800 نقطة لمحاولة تجاوز خط المقاومة البادئ منذ نيسان (أبريل) الماضي، وكذلك تعتبر 6808 نقاط آخر قمة للمؤشر. في حال تجاوزها سنجد تزايدا في نسب الارتفاع والسيولة، وفي حال عدم تجاوزها ستزيد الضغوط البيعية.

أداء المؤشر العام

افتتح الأسبوع عند 6729 نقطة ووصلت ذروة أرباحه يوم الأحد الماضي عند 6808 نقاط ليربح 79 نقطة بنسبة 1.1 في المائة ثم قلص نصف أرباحه ليغلق عند 6769 نقطة كاسباً 40 نقطة بنسبة 0.61 في المائة، أما الخسائر الأسبوعية فلا تذكر وبلغ مدى التذبذب 81 نقطة بنسبة 1.1 في المائة. وانخفضت قيم التداولات الأسبوعية 8 في المائة بانخفاض 2.1 مليار ريال عن الأسبوع السابق لتصل إلى 25.3 مليار ريال، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 43.4 ألف ريال بانخفاض 3 في المائة. أما الكميات فانخفضت بنسبة أكبر 23 في المائة لتصل 857.9 مليون سهم ومتوسط كمية الصفقة 1.4 ألف سهم، ومعدل التدوير بلغ 4.5 في المائة، وهو في نطاق معدل الأسابيع الماضية إذ تراوحت النسبة ما بين 4 إلى 5 في المائة. أما الصفقات فتمت 582.7 ألف صفقة بانخفاض 5 في المائة.

أداء القطاعات

ارتفع 12 قطاعا بينما انخفض ثلاثة قطاعات تصدرها قطاع الزراعة والصناعات الغذائية بنسبة 2.4 في المائة يليه قطاع المصارف والخدمات المالية بنسبة 0.5 في المائة، وجاء قطاع الاستثمار المتعدد ثالثا بنسبة 0.5 في المائة. أما القطاعات الرابحة فتصدرها قطاع الإعلام والنشر بنسبة 5.8 في المائة يليه قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 2.8 في المائة، وكذلك قطاع الأسمنت يليهما قطاع التشييد والبناء بنسبة 2 في المائة. واستحوذ قطاع التأمين على 41 في المائة من سيولة السوق بقيم تداولات وصلت 10.5 مليار ريال يليه قطاع الصناعات البتروكيماوية بنسبة 15 في المائة بقيم تداول وصلت إلى 3.7 مليار ريال، وجاء قطاع التطوير العقاري ثالثا بنسبة 7.1 في المائة بقيم تداولات وصلت إلى 1.7 مليار ريال. أما الكميات فاستحوذ قطاع التأمين على 23 في المائة من الكميات المتداولة وقطاع التطوير العقاري يليه بالترتيب بنسبة استحواذ 19 في المائة، وجاء قطاع الصناعات البتروكيماوية بنسبة 11 في المائة. وكان قطاع التأمين الأعلى تدويراً للأسهم الحرة بنسبة 42 في المائة يليه قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 8.6 في المائة، وجاء قطاع الإعلام والنشر ثالثا بنسبة 8.2 في المائة. أما مكررات الأرباح بالنسبة للقطاعات فهناك خمسة قطاعات تقل مكررات ربحيتها عن معدل السوق البالغ 12.55 مرة، أقل القطاعات كان قطاع الفنادق والسياحة بمكرر 8.5 مرة يليه قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بمكرر تسع مرات وجاء قطاع المصارف والخدمات المالية ثالثا بمكرر 10.94 مرة.

أداء الأسهم

تداول في السوق 155 سهما ارتفع 91 سهما بنسبة 59 في المائة وانخفض 54 سهما بنسبة 35 في المائة وظلت عشرة أسهم دون تغير بنسبة 6 في المائة. وتصدر الارتفاعات سهم “أسيج” بنسبة 21 في المائة ليغلق عند 53.50 ريال يليه سهم “العقارية” بنسبة 18.40 في المائة ليغلق عند 34.10 ريال وجاءت “وفا للتأمين” ثالثا بنسبة 14 في المائة لتغلق عند 63.25 ريال، أما المنخفضة فتصدرها “ايس” بنسبة انخفاض 14.2 في المائة ليغلق عند 107.25 ريال يليه سهم “تكوين” بنسبة 10 في المائة ليغلق عند 47.90 ريال وجاءت “الصادرات” ثالثا بنسبة 9.8 في المائة ليغلق عند 66.75 ريال. وسيطر سهم “سابك” على 9.8 في المائة يليه سهم “سوليدرتي تكافل” بنسبة 3.8 في المائة وجاء سهم “الإنماء” ثالثا بنسبة 3.6 في المائة، أما معدل قيمة الصفقة الواحدة فكانت الأعلى عند سهم “اتحاد الاتصالات” بمعدل 108 آلاف ريال يليه سهم “الراجحي” بمعدل 106 آلاف ريال، وجاء سهم “أسمنت السعودية” ثالثا بمعدل 98 ألف ريال. وكان “دار الأركان” الأكثر نشاطا بالكميات حيث استحوذ على 9.3 في المائة من الأسهم المتداولة يليه سهم “الإنماء” بنسبة 8.5 في المائة وجاءت “مدينة المعرفة” في المرتبة الثالثة بنسبة 5 في المائة. أما الأكثر تدويرا فكان من نصيب “وفا للتأمين” حيث تم بيع وشراء كامل الأسهم الحرة تقريبا مرتين خلال الأسبوع، حيث وصل معدل التدوير في السهم 190 في المائة يليه سهم “الوطنية” بنسبة 178 في المائة وجاء “ايس” ثالثا بنسبة 163 في المائة، أما الشركات التي تجاوز معدل التدوير فيها 100 في المائة، فكانت ثماني شركات جميعها في قطاع التأمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X