الرئيسية / الذهب و النفط / تراجع النفط الأمريكي بسبب مخاوف أزمة في منطقة اليورو

تراجع النفط الأمريكي بسبب مخاوف أزمة في منطقة اليورو

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي أكثر من دولار أمس، وذلك تحت ضغط من المخاوف بشأن أزمة الديون في منطقة اليورو وصعود الدولار وزيادات كبيرة في مخزونات منتجات التكرير في الولايات المتحدة. وانخفض الخام الأمريكي الخفيف في العقود الآجلة لتسليم كانون الثاني (يناير) 1.20 دولار إلى 68ر86 دولار للبرميل خلال التعاملات.

وعلى صعيد ذي صلة، قالت مصادر في قطاع الشحن أمس: إن من المتوقع أن تهبط صادرات إيران من النفط بنحو 25 في المائة في كانون الأول (ديسمبر) مقارنة بالشهر السابق لأدنى مستوى لها منذ تشديد العقوبات عليها هذا العام لوقف برنامجها النووي.

وتراجعت شحنات النفط الإيرانية لأكثر من النصف في 2012 بسبب العقوبات الأمريكية والأوروبية التي تستهدف تجارتها النفطية، ما حد من قدرات طهران النفطية وقلص قيمة عملتها ورفع التضخم في البلاد.

وكان معظم النفط الإيراني سيذهب إلى المشترين الآسيويين المتعطشين للطاقة -وهم الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية- ويمثل انخفاض الشحنات في ديسمبر مقارنة بتشرين الثاني (نوفمبر) خسارة نحو 800 مليون دولار وفقا لأسعار النفط الحالية.

وتوقعت المصادر أن يكون أكبر خفض في الشحنات الإيرانية من نصيب الصين أكبر شريك تجاري لإيران.

وذكر مصدر مطلع في قطاع الشحن أن عملاء إيران ومن بينهم تركيا -وهي المشترى الوحيد للنفط الإيراني من خارج آسيا- سيشترون 834 ألف برميل من الخام يوميا في ديسمبر مقارنة بـ 08ر1 مليون في نوفمبر.

وبعد بيانات ديسمبر ستبلغ صادرات الخام الإيراني لأكبر عملائها في آسيا خلال العام بالكامل نحو 6ر1 مليون برميل يوميا منخفضة بنحو الربع عن مستوياتها قبل عام.

وتهدف العقوبات لأن تجعل من الصعب على إيران تمويل برنامجها النووي الذي تشتبه واشنطن في أنه يخصب اليورانيوم لمستويات يمكن استخدامها لتصنيع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

ومن المتوقع أن تقرر وزارة الخارجية في الثامن من كانون الأول (ديسمبر) ما إذا كانت ستجدد الاستثناءات لستة أشهر أخرى بالنسبة للهند وكوريا الجنوبية ومشترين آخرين. ويحل الموعد النهائي للبت في تجديد الإعفاء بالنسبة للصين وسنغافورة في وقت لاحق من الشهر.

من جهة أخرى، قال تجار: إن شركة تسويق النفط العراقية “سومو” أبرمت اتفاقا محدد المدة لشراء 56ر1 مليون طن من البنزين للتسليم العام المقبل من “فيتول” و”بي.بي” و”جلينكور” وشركة محلية. ووافقت “سومو” على دفع علاوة سعرية قدرها 45ر4 دولار للبرميل على أسعار الشرق الأوسط غير شاملة الشحن لبنزين 95 أوكتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X