الرئيسية / الذهب و النفط / خبير: زوال العوامل الجيوسياسية يخفض النفط 30 دولار

خبير: زوال العوامل الجيوسياسية يخفض النفط 30 دولار

أوضح الدكتور محمد الصبان مستشار في وزارة البترول والثروة المعدنية، أن زوال المضاربة على أسعار النفط حالياً، والذي يعتمد على العوامل الجيوسياسية في المنطقة والسخونة السياسية في الخليج، سيتراجع بسعر برميل النفط بمقدار 30 دولارا عن الأسعار الحالية.

وقال الدكتور الصبان خلال محاضرة أقامها مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية في جدة إن المشكلة لدى دول الخليج أنها تعودت على أسعار مرتفعة خلال الأعوام الماضية ما زاد حجم الإنفاق الاقتصادي بعد أن كانت في السابق تبني ميزانياتها على أسعار تراوح بين 30 و40 دولاراً للبرميل، مشيراً إلى أن أحدث الدراسات تشير إلى أن السعودية وضعت نقطة التعادل بين إيراداتها ومصروفاتها على سعر 95 دولاراً لبرميل النفط.

ولفت الصبان الذي يعبر عن رأيه الشخصي بصفته مختص في شؤون النفط وليس بحكم طبيعة عمله، إلى أن السوق النفطية خضعت لتغيرات هيكلية وأصبحت تشهد تغيرات لم تشهدها فترة الثمانينيات ولا قبلها ولا بعدها، والسبب أن هنالك إصراراً من الدول الصناعية على تخفيض الاستهلاك العالمي من النفط.

وأضاف: ”الطلب العالمي على البترول شهد منذ سنوات خصوصاً في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أو الدول الصناعية، انخفاضاً وصل الذروة في 2008 وبدأت معدلات الطلب العالمي في هذه الدول في الانخفاض التدريجي، فمنذ عام 2008 وحتى بداية عام 2012 حدث انخفاض في الطلب على النفط في نادي الدول الصناعية وصل إلى مليوني برميل يومياً”. وعزا الصبّان هذه الانخفاض إلى عدة أسباب، من أهمها مجموعة من الإجراءات الحكومية في هذه الدول التي أسهمت في هذا الانخفاض، وإجراءات ترشيد استخدام الطاقة، ملمحاً إلى أن ”قطاع النقل يعتبر القطاع الرئيس المتبقي للنفط في الأسواق العالمية، أما القطاعات الأخرى استطاعت الدول أن تجد للنفط بديلا سواء الغاز الطبيعي أو الطاقة الكهربائية.. إلى آخره، وبالتالي كان ولا يزال هذا القطاع هو المستهدف، لأن هنالك إدراكا تاما بأنه إذا استطعنا إيجاد البديل وتخفيض استهلاك العالم في قطع النقل، فإن هذا سيؤدي حتماً إلى تخفيض اعتماد العالم على النفط”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X