الرئيسية / الاسهم السعودية / ارتفاع مؤشر سوق الأسهم السعودية بنسبة 2.2% بعد إجازة العيد

ارتفاع مؤشر سوق الأسهم السعودية بنسبة 2.2% بعد إجازة العيد

أنهى المؤشر العام للسوق السعودية تداولاته للأسبوع الأول من شهر نوفمبر، والأسبوع الأول بعد إجازة عيد الأضحى المبارك، على ارتفاع بلغت نسبته 2.2 في المائة، ما يعادل نحو 151 نقطة، ليغلق بنهاية الأسبوع عند مستوى 6942 نقطة، الذي يعتبر أعلى مستوى له منذ السادس من شهر أغسطس الماضي، وصعد المؤشر خلال جلسات الأسبوع كلها، وكانت جلسة يوم الثلاثاء هي الجلسة التي سجل فيها المؤشر أكبر ارتفاع مقارنة بالجلسات الأخرى، في حين بلغ إجمالي قيم التداولات الأسبوعية 26.9 مليار ريال مقارنة بـ 22.6 مليار ريال خلال الأسبوع الذي سبقه، بارتفاع نسبته 19 في المائة ما يعادل 4.3 مليار ريال. أغلقت مؤشرات 14 قطاعا على ارتفاعات متفاوتة، مقابل تراجع مؤشر قطاع واحد، هو قطاع “الطاقة” الذي تراجع بنسبة 2.8 في المائة، بضغط من سهمي شركة كهرباء السعودية والغاز والتصنيع، بتراجع بنسبة 2.9 في المائة و1.7 في المائة على التوالي. بالمقابل تصدر مؤشر قطاع “الاستثمار المتعدد” القطاعات المرتفعة بنسبة 6.6 في المائة، بعد ارتفاع أربعة أسهم في القطاع، تصدرها سهم “المملكة القابضة” الذي أغلق على ارتفاع بلغت نسبته 9.7 في المائة، تلاه سهم شركة المتطورة بنسبة 8.5 في المائة، ثم سهمي شركة الباحة وشركة المصافي بنسبة 7.5 في المائة و7.4 في المائة على التوالي. الجدير بالذكر أن هذا هو الأسبوع الثالث على التوالي الذي يغلق فيه مؤشر القطاع على ارتفاع، وبلغت قيمة ما كسبه خلال الأسابيع الثلاثة أكثر 10 في المائة، تعادل نحو 325 نقطة.جاء قطاع “النقل” ثاني أكثر القطاعات ارتفاعاً خلال الأسبوع بنسبة 5 في المائة، ما يعادل نحو 226 نقطة، بعد أن تراجع خلال الأسبوع الذي سبقه بنسبة 0.6 في المائة، ما يعادل 26 نقطة، وقاد ارتفاع مؤشر سهم شركة مبرد بارتفاعه 9.1 في المائة، يليه سهم “النقل الجماعي” بارتفاع بلغ 6.7 في المائة. أما القطاع الثالث فكان قطاع التأمين، حيث أغلق على ارتفاع بلغت نسبته 4.8 في المائة بنحو 69 نقطة، ليعوض جميع ما فقده خلال الأسبوع الذي سبقه الذي انخفض بـ 2.3 في المائة، ما يعادل 34 نقطة. وأغلق المؤشر بنهاية الأسبوع عند مستوى 1511 نقطة مقارنة بـ 1442 نقطة، وارتفعت قيمة تداولاته الأسبوعية بنسبة كبيرة بلغت 52.6 في المائة بنحو 4.1 مليار ريال، لتقود إجمالي قيم تداولات السوق الأسبوعية للارتفاع. واستحوذت قيم تداولات قطاع التأمين الأسبوعية البالغة 11.9 مليار ريال على 44.4 في المائة من قيم تداولات السوق الأسبوعية. الجدير بالذكر أن أسهم شركات القطاع أغلقت جميعها على ارتفاعات متفاوتة باستثناء سهمي شركة أمانة للتأمين وشركة ميدجلف. أما بخصوص أداء أكبر قطاعات السوق وهي قطاع البتروكيماويات و”المصارف” و”الاتصالات” جاء أداؤها الأسبوعي على ارتفاعات متفاوتة، تقدمها قطاع المصارف من حيث الأكثر ارتفاعاً بنسبة 2.8 في المائة، تلاه قطاع البتروكيماويات بنسبة 2.5 في المائة، ثم قطاع الاتصالات بنسبة 2.3 في المائة. وبلغ عدد الأسهم التي تدولت خلال الأسبوع 155 سهما، سجل منها 127 سهما ارتفاعات متفاوتة، في حين تراجعت أسعار 27 سهما، و استقر سعر سهم واحد. وتجاوز عدد الأسهم التي تجاوزت أرباحها الأسبوعية 10 في المائة، 15 سهما، منها 14 سهما من أسهم شركات قطاع التأمين، تصدرها سهم شركة سوليدرتي بنسبة 22.1 في المائة، تلاه سهم شركة العالمية بنسبة 14.4 في المائة، وسهم شركة الدرع العربي بنسبة 13.7 في المائة. بينما تصدر الأسهم الأكثر تراجعاً سهم شركة أمانة للتأمين بنسبة 8.1 في المائة، ليغلق عند سعر 197 ريالا، مقارنة بـ 214.25 ريال، تلاه سهما شركة كهرباء السعودية و”الغاز والتصنيع” بنسبة 2.9 في المائة و1.7 في المائة على التوالي. أما السهم الذي استقر بدون أي تغير فهو سهم مصرف الراجحي، حيث أغلق عند عند 70.25 ريال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X