الرئيسية / الذهب و النفط / إيران: برلمانيون يطالبون بخفض صادرات النفط

إيران: برلمانيون يطالبون بخفض صادرات النفط

قدم 18 نائبا في البرلمان الإيراني مشروع قرار يطالب الحكومة بخفض صادرات النفط بمقدار الثلث لمواجهة الحظر الأوروبي الأحادي الجانب.

وقال النائب سيد مهدي موسوي نجاد، وهو أحد معدي مشروع القرار, إنه نظرا إلى الحظر الأوروبي على صادرات النفط الإيراني وقدوم فصل الشتاء وحاجة الدول الأوروبية لتوفير الوقود, فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستقوم أيضا بخفض إنتاج وتصدير النفط.

وأشار موسوي نجاد إلى أن البرلمان الإيراني سيبت بمشروع القرار بصورة عاجلة مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة ضمان العوائد النفطية للحكومة في موازنة العام المقبل (يبدأ في 21 مارس 2013) في ضوء ارتفاع سعر صرف العملة الأجنبية وتأمين إيرادات الحكومة من صادرات النفط الحالية, لافتا إلى أن مشروع القرار هذا بإمكانه مواجهة الحظر الأوروبي وممارسة الضغوط على الدول الغربية.

وأكد النائب الإيراني أن النفط يعتبر على الدوام مصدرا استراتيجيا للطاقة في العالم ويحظى بأهمية خاصة, وأن الدول الغنية بالنفط تعتبرها فرصة نادرة لتحقيق التطور والتنمية ومضاعفة تأثيرها الدبلوماسي, مشيرا إلى ضرورة اتخاذ تدابير حكيمة وفورية بهدف المحافظة على توازن القوى والحيلولة دون اتخاذ مواقف انفعالية في مواجهة الممارسات العدائية التي تقوم بها أمريكا والغرب ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

تشديد العقوبات

وكان وزير النفط الإيراني، رستم قاسمي، حذّر الاثنين أن إيران ستعيد النظر في حجم صادراتها النفطية في حال تشديد العقوبات الغربية عليها.

وقال إن “فقدان النفط الإيراني من الأسواق العالمية، يؤثر على الأسعار، وإن تبعاته السلبية ستؤثر على المستهلكين، وإن على حكوماتهم أن تتحمل المسؤولية”.

وذكر قاسمي أن وتيرة صادرات النفط الإيراني تحسّنت في الأشهر الأخيرة، وقال إن “المتابعات اللازمة لتحسين ظروف صادرات النفط قيد الإنجاز، وإن هذه العمليات مستمرة بوتيرة متنامية”.

وأضاف أن “أحد أهداف فرض العقوبات من قبل العدو يتمثل في إبطاء تنمية صناعة النفط”، مشيراً إلى أنه “رغم جميع المشكلات، فإن مشاريع صناعة النفط قيد الإنجاز بوتيرة متسارعة”.

تقلص الصادرات

وقال إنه “على الرغم من وجود الضغوط الأخيرة لفرض عقوبات على النفط الإيراني، فقد تمكنا من الالتفاف على هذه العقوبات بتدابير خاصة”.

وأوضح قاسمي أن إلغاء النفط الإيراني من الأسواق العالمية، “يخل بالتوازن بين العرض والطلب.. وفي مثل هذه الظروف يتفاقم عدم الاستقرار وانحسار العرض في الأسواق العالمية”.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قالت الشهر الماضي إن العقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد إيران، تسببت في تقليص صادرات النفط الإيرانية بما يعادل أكثر من مليون برميل يوميا.

وتشير تقديرات الوكالة إلى أن الصادرات النفطية الإيرانية تراجعت بنسبة الثلث تقريبا خلال الثلاثة أشهر الماضية، متسببة في انخفاض حاد في الدخل الحكومي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X