الرئيسية / الاقتصاد / دول الخليج تعد برامج لحماية اقتصادها من الهجمات الإلكترونية

دول الخليج تعد برامج لحماية اقتصادها من الهجمات الإلكترونية

أصبحت الهجمات الالكترونية وفيروسات الكمبيوتر من الخطورة لدرجة أنها تهدد النمو الاقتصادي في منطقة الخليج برمتها، حيث تتسبب بعض الفيروسات الخطرة أو الهجمات المنظمة في تعطيل أنظمة كمبيوتر، وربما فقدان معلومات يكبد الشركات الكبرى خسائر بالملايين، فيما رفعت التوترات السياسية والأمنية في المنطقة العربية مؤخراً من المخاوف بشأن شن مزيد من الهجمات الالكترونية ونشر مزيد من الفيروسات بما يؤثر في النهاية على أداء الشركات وينعكس سلباً على النمو الاقتصادي الكلي في دول الخليج وربما في دول عربية أخرى أيضاً.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت قبل ايام من أن ايران ربما تشن هجمات إلكترونية منظمة على شركات كبرى عبر العالم، وذلك بعد أيام من اعلان شركة “راس غاز” القطرية، وهي واحدة من أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم، تعرضها لهجوم الكتروني خطير أدى الى تعطيل نظامها الالكتروني، الا أن الشركة قالت ان مهندسيها تمكنوا من اعادة العمل، وان دورة الانتاج في الشركة لم تتعطل.

وبعد التحذير الأمريكي بأيام قليلة أيضاً اعلن بنك (HSBC)، وهو أكبر مجموعة مصرفية في بريطانيا، أن خدماته الالكترونية تعطلت لمدة سبعة ساعات بسبب هجوم الكتروني كبير، وأن الملايين من عملائه في مختلف أنحاء العالم تضرروا، الا أن البنك قال بأن أياً من الحسابات أو البيانات لم تتضرر و كل شيء عاد الى طبيعته كالمعتاد.

وقالت جريدة “فايننشال تايمز” البريطانية ان تصاعد وتيرة استهداف المواقع الحيوية في منطقة الشرق الأوسط بفيروسات الكمبيوتر يمثل تهديداً مباشراً للنمو الاقتصادي لكثير من الدول، مستشهدة على ذلك بفيروس (Shamoon) الذي ضرب شركة “راس غاز” القطرية في شهر آب/ أغسطس الماضي وأدى الى تعطيل نظامها الحاسوبي.

ونقلت “فايننشال تايمز” عن كوستا رايو المدير العام لشركة “كاسبرسكي” العالمية المتخصصة بحماية أنظمة المعلومات ان “فيروس شاموون لم يكن الأول الذي يستهدف منشآت حيوية مهمة في منطقة الخليج، كما أنه لن يكون الأخير”.
وتحذر شركة “كاسبرسكي” من أنه مع الزيادة في وتيرة الحروب الإلكترونية فإن الفيروسات ووسائل ابتكارها تشهد توسعاً كبيراً، فيما تظل أنظمة الكمبيوتر المستخدمة في الكثير من المنشآت الحيوية على حالها بما يجعلها أكثر عرضة للهجمات الالكترونية والفيروسات الجديدة التي لا تستطيع حماية نفسها منها، الأمر الذي قد يكبدها خسائر في المستقبل.

وتشير الشركة العالمية “كاسبرسكي” –بحسب الصحيفة البريطانية- الى أنها تعمل حالياً مع العديد من حكومات منطقة الخليج وسلطاتها المحلية من اجل تطوير أنظمة حاسوبية لديها قدرة أكبر على مقاومة الفيروسات والهجمات الالكترونية.

وقال الباحث العُماني المتخصص بأنظمة المعلومات الدكتور بدر المنذري ان سلطنة عمان تعمل حالياً على تطوير أنظمة حماية للقطاعين العام والخاص من اجل حماية كافة شبكات الكمبيوتر في البلاد من أية هجمات الكترونية خارجية. وكشف في حديثه لفايننشال تايمز ان دول الخليج الستة تعمل سوياً أيضاً من أجل ابتكار نظام حماية مشترك ضد أية فيروسات أو هجمات الكترونية خطيرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X