الرئيسية / الاقتصاد / الجامعة العربية تدرس العملة العربية الموحدة

الجامعة العربية تدرس العملة العربية الموحدة

أوضحت مصادر مطلعة أن جامعة الدول العربية تدرس إمكانية إطلاق عملة عربية موحدة خلال السنوات المقبلة، وهو المقترح الذي تقدم به اتحاد المصدرين والمستوردين العرب مؤخراً، حيث يطمح الاتحاد من خلال هذا المقترح إلى أن يكون هنالك اتحاد عربي اقتصادي ومالي.

ومن المتوقع أن تواجه عملية تطبيق العملة العربية الموحدة صعوبات كبرى قد تعوق تطبيقها، إلا أن أمل حسن زكي، رئيسة اتحاد المصدرين والمستوردين العرب، أكدت أن ما يحدث في المنطقة من ربيع عربي سيقود إلى نتائج إيجابية، من ضمنها أن يكون هنالك اتحاد عربي موحد في ما يخص الشأن الاقتصادي والمالي.

وقالت زكي “لدينا مقترح بأن تكون هنالك عملة عربية موحدة، ولن نستعجل التطبيق أو الإسراع فيه، لكننا متمسكون بهذا المقترح، الدول الأوروبية لديها عملة موحدة وهي اليورو، حتى بات يضرب بها المثل، والدول العربية تستطيع أن تطلق عملة موحدة أيضاً متى أرادت ذلك”.

وأكدت رئيسة اتحاد المصدرين والمستوردين العرب أن العملة العربية الموحدة ستسهل من عملية التجارة البينية وترفع من قيمتها بين دول المنطقة، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الأوضاع الحالية في بعض دول المنطقة لن تدوم طويلاً.

وقالت زكي “ستكون هنالك عقليات جديدة تقود الدول العربية، وهذه العقليات هي التي ستسهم في دعم إطلاق العملة العربية الموحدة”، مبينة أن جامعة الدول العربية سيكون لها دور كبير في المساهمة في إطلاق هذه العملة في المستقبل.

وفي ظل هذه التطورات، أبدت مصادر عربية معنية بالشأن الاقتصادي، تفاؤلها بإطلاق عملة عربية موحدة خلال السنوات المقبلة، إلا أن هذه المصادر لم تكشف التوقيت الفعلي لبدء إطلاق هذه العملة، وهو الأمر الذي يعني أنها ما زالت في طور الدراسة.

وأمام هذه المستجدات، أكد الدكتور سالم باعجاجة، الخبير الاقتصادي والمالي، أن تطبيق عملة عربية موحدة أمر سيقود إلى تشجيع التجارة البينية، وقال إن حقيقة هذا المقترح إيجابي جداً، وحال تطبيقه ستجني الدول العربية فوائد كبيره جراء ذلك، إلا أن تطبيقه يبدو صعباً للغاية.

وكانت 4 دول عربية قد تحركت بصورة عاجلة خلال الأيام القليلة الماضية لحل أزمة اللحوم الحمراء في المنطقة، وتستهدف هذه الدول الأربع وهي كل من السودان، ومصر، والسعودية، ولبنان استثمار مليار دولار في مشروعات تربية وتسمين الماشية، بهدف تحقيق نسبة تكافؤ واضحة بين مستويات العرض والطلب في سوق اللحوم في المنطقة، وسط توقعات بأن تظهر نتائج هذه التحركات خلال 12 شهراً من الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X