الرئيسية / الاقتصاد / المملكة الثانية خليجياً في الإنفاق على مشاريع الطرق والجسور

المملكة الثانية خليجياً في الإنفاق على مشاريع الطرق والجسور

قدرت قيمة مشاريع إنشاء الطرق والجسور التي يجري تنفيذها أو التخطيط لها حاليا في دول الخليج بنحو 121.3 مليار دولار، يتم إنفاقها لتعزيز البنية التحتية للنقل والمواصلات.

وتأتي المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية من حيث الإنفاق على مشاريع الطرق والجسور بتخصيصها ما يقارب 27 مليار دولار، في حين تقتطع دولة الإمارات العربية المتحدة حصة الأسد بتخصيصها نحو نصف الإنفاق الكلي لمنطقة الخليج على هذا القطاع، كما أن قطر تجري حاليا دراسة مشاريع لإنشاء الطرق بقيمة 17 مليار دولار، بحسب بيانات صادرة عن معرض غلف ترافيك.

وأشار معرض غلف ترافيك المتخصص في مشاريع البنى التحتية، الذي سيقام في العاصمة الإماراتية أبوظبي، إلى أن المملكة العربية السعودية تأتي في المرتبة الثانية من حيث الإنفاق على مشاريع الطرق والجسور بتخصيصها ما يقارب 27 مليار دولار لتحديث البنية التحتية للمملكة خلال السنوات الخمس القادمة، في حين تقتطع دولة الإمارات العربية المتحدة حصة الأسد بتخصيصها نحو نصف الإنفاق الكلي لمنطقة الخليج على هذا القطاع، حيث يصل حجم إنفاقها على مشاريع الطرق والجسور إلى 58 مليار دولار.

أما في قطر فتجري حالياً دراسة مشاريع لإنشاء الطرق بقيمة 17 مليار دولار أمريكي، بينما تخطط لشبكة مواصلات شاملة تمهيداً لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، أما الكويت فلا تزال واحدة من أنشط الدول في مشاريع الطرق حيث تخطط لمشاريع بقيمة 9 مليارات دولار على مدى العامين المقبلين، وتتبع عمان والبحرين دول المنطقة في توجهها نحو مشاريع الطرق والجسور، وذلك من خلال مشاريع بقيمة 8 مليارات دولار تمر في مراحل مختلفة في عمان إلى جانب مشاريع بقيمة ملياري دولار في البحرين.

وتوضح الأرقام ضخامة فرص الأعمال المتاحة لقطاع الطرق في المنطقة، وهي الأرقام التي كشفت عنها شركة إنفورما للمعارض، الجهة المنظمة لمعرض غلف ترافيك، الذي يقام في الفترة ما بين 19 و21 نوفمبر على أرض مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقال ريتشارد بافيت، مدير معرض غلف ترافيك: “تماشيا مع الرؤية الرامية إلى تحسين البنية التحتية للطرق وتعزيز مستويات السلامة في دول الخليج، قامت حكومات المنطقة بوضع الخطط التي تساهم في زيادة الاستثمارات الموجهة لتطوير شبكات الطرق”.

وأضاف: “سيستمر تطوير البنى التحتية للطرق في المنطقة مع رغبة الحكومات في تحسين مستويات السلامة وحل مشكلات الازدحامات المرورية. وتعتبر فعاليات (غلف ترافيك) المنصة المثالية لاستعراض أحدث التوجهات والتقنيات التي ستضع المنطقة في مقدمة مشاريع الطرق والسكك الحديدية والمواقف والمواصلات عالميا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X