الرئيسية / الاقتصاد / الرياض تتصدر مناطق المملكة في برنامج كفالة

الرياض تتصدر مناطق المملكة في برنامج كفالة

أشارت بيانات رسمية إلى تصدر منطقة الرياض للكفالات المعتمدة مؤخراً من برنامج كفالة تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والذي يعدّ مبادرة مشتركة بين وزارة المالية والبنوك السعودية لتعزيز القدرة الإنتاجية والتنافسية للمنشآت في المملكة وتوفير فرص العمل.

واستفادت من البرنامج حتى نهاية أغسطس الماضي  241 منشأة في منطقة الرياض من خلال 452 كفالة معتمدة من البرنامج بلغت قيمتها 257 مليون ريال مقابل 549 مليون ريال قدمتها البنوك المشاركة، وتلتها المنطقة الشرقية من حيث عدد المنشآت المستفيدة التي بلغت 152 منشأة قيمة كفالاتها 166 مليوناً مقابل 272 مليوناً قدمتها البنوك لعدد 267 كفالة، ومن ثم منطقة مكة المكرمة بعدد 187 كفالة بقيمة 93 مليون ريال مقابل 161 مليون ريال قدمتها البنوك واستفادت منها 95 منشأة، كما أظهرت النتائج أن المنشآت التي استفادت من البرنامج في تبوك وحائل والباحة والحدود الشمالية وجازان مجتمعة بلغت 16 منشأة.

وقال المهندس أسامة المبارك رئيس برنامج كفالة المكلف أنه ولضمان تحقيق التنمية المتوازنة لكافة مناطق المملكة وتنشيط المناطق الأقل نمواً اقتصادياً فقد حرصت إدارة البرنامج وبالتعاون مع البنوك والمصارف المشاركة على استفادة معظم المناطق الإدارية بالمملكة من الكفالات الممنوحة للقطاع، إلا أنه من الطبيعي في هذه المرحلة أن تحظى المناطق الرئيسية بالنسبة الأعلى إلا أن إدارة برنامج كفالة تسعى لمعالجة مركزية تعامل المصارف مع طالبي التمويل وستنعكس هذه المعالجات إيجاباً لجذب التمويل المصرفي لفائدة المنشآت في المناطق الأقل نمواً، وهو أمر من شأنه أن يتيح وظائف في قطاعات مختلفة في تلك المناطق ويخفف من الهجرة إلى المدن الرئيسية الذي يحمل بين طياته الكثير من السلبيات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية.

ولفت إلى أن برنامج كفالة لا يقوم بالتمويل المباشر للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بل يقدم كفالات حتى حدود 80% من التمويل لهذه المنشآت والمقدم من جهات التمويل المتعاونة مع البرنامج، على ألا تتجاوز قيمة الكفالة 1.6 مليون ريال، مشيداً بالتعاون البناء بين البنوك والبرنامج الذي يعتمد بصورة أساسية على الدراسات الائتمانية التي تقدمها تلك البنوك وتقويمها من قبل الخبراء الماليين في برنامج كفالة.

وأعرب المبارك عن ارتياحه للنتائج التي يحققها البرنامج والتصاعد الملحوظ في عدد الكفالات والمنشآت المستفيدة في جميع مناطق المملكة والزيادة المضطردة في حجم التمويل لتلك المنشآت، مضيفاً “وبمقارنة حجم النتائج التي حققها البرنامج خلال العام 2012 وحتى نهاية شهر أغسطس مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، حيث بلغ عدد الكفالات التي اعتمدها البرنامج خلال عام 2011م وحتى نهاية شهر أغسطس 787 كفالة بقيمة 388 مليون ريال وبتمويل إجمالي من البنوك بلغ 839 مليون ريال، ليقفز عدد الكفالات خلال الفترة من العام الحالي 2012م إلى 1.061 كفالة بقيمة 601 مليون ريال، وبتمويل إجمالي من البنوك التجارية المشاركة بلغ 1.145 مليون ريال استفادت منه 504 منشأة”.

وشدد المبارك على أن البرنامج لم يقتصر دوره على تقديم الكفالات لتوفير التمويل اللازم لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة بل أسهم في التوجه إلى الإقبال عليها من قبل الشباب بفضل ترسيخ ثقافة العمل الحر وروح المبادرة لدى شباب الأعمال خلال الدورات التدريبية وورش العمل.

وتابع “من خلال هذا الدور، تم عقد 36 فعالية تحت مسمى (يوم المنشآت الصغيرة والمتوسطة) بالتعاون مع الغرف التجارية الصناعية والمصارف السعودية المشاركة في البرنامج، كما شارك البرنامج في تنفيذ 56 دورة تدريبية في مختلف مناطق المملكة بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، والمعهد المصرفي، والغرف التجارية الصناعية تحت مسمى (أساسيات البداية في تشغيل وإدارة الأعمال التجارية) تركزت في المناطق الأقل نمواً واستفاد منها أكثر من 1200 متدرب/متدربة، فضلاً عن 4 ورش عمل عن البرنامج لموظفي المصارف المشاركة بالتعاون مع المعهد المصرفي”.

وأكد المبارك أن الأعوام المقبلة ستشهد توسيع قاعدة المتعاملين مع البنوك من خلال المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتوفير التمويل اللازم لأصحاب تلك المنشآت بما يحقق سياسات وأهداف البرنامج في تنمية هذا القطاع المهم ليضطلع بدوره في دعم الاقتصاد الوطني والتنمية المستدامة وتوفير فرص جديدة باستخدام أقل قدر ممكن من رأس المال إلى جانب تفعيل دور المصارف التمويلي لتمتد مظلته بصورة أكبر لتنمية المحافظات الأقل نشاطاً اقتصادياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X