الرئيسية / الاقتصاد / البنك الدولي: ارتفاع أسعار الغذاء 10% يوليو الماضي

البنك الدولي: ارتفاع أسعار الغذاء 10% يوليو الماضي

أوضح بيان البنك الدولي أن أسعار الغذاء العالمية قفزت 10% في يوليو الماضي، إذ تضررت المحاصيل الزراعية من جراء الجفاف في الولايات المتحدة وشرق أوروبا وحث الحكومات على تعزيز البرامج التي تحمي أكثر فئات السكان عرضة للخطر.

وقال البيان إنه من يونيو إلى يوليو ارتفعت أسعار الذرة والقمح 25% لكل منهما وقفزت أسعار فول الصويا 17% ولم يتراجع سوى الأرز الذي هبطت أسعاره 4%.

وقال البنك إن مؤشره لأسعار الغذاء الذي يتتبع أسعار السلع الغذائية المتداولة عالميا ارتفع 6% عما كان عليه في يوليو/تموز من العام الماضي 1%، عن ذروته السابقة في فبراير/شباط 2011.

وقال جيم يونج كيم رئيس مجموعة البنك الدولي إن زيادات الأسعار تعرض للخطر “صحة ملايين البشر ورفاهيتهم”. واضاف قوله “منطقة افريقيا والشرق الأوسط عرضة للخطر أكثر من غيرها وكذلك السكان في بلدان أخرى ارتفعت فيها اسعار الحبوب ارتفاعا مفاجئا.”

وقد تسبب جفاف حاد في الولايات المتحدة في انخفاض شديد لغلال محاصيل الذرة وفول الصويا هذا العام وأضر صيف جاف في روسيا وأوكرانيا وقازاخستان بانتاج القمح.

وقال البنك الدولي ان الخبراء لا يتوقعون تكرار ازمة عام 2008 حينما فجرت زيادات في اسعار الغذاء حوادث شغب في بعض البلدان.

واستدرك البنك بقوله “غير ان عوامل سلبية -مثل اتباع الدول المصدرة سياسات مذعورة أو نوبة حادة من ظاهرة النينو أو محاصيل مخيبة للآمال في نصف الكرة الأرضية الجنوبي أو زيادات شديدة في أسعار الطاقة- قد تتسبب في زيادات أخرى كبيرة لأسعار الحبوب مثل التي شوهدت قبل اربعة أعوام.”

ومن ناحية اخرى أصدر وزراء مالية منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أبك) بيانا في اجتماعهم في موسكو يوم الخميس يحث البلدان على “تفادي فرض حظر على الصادرات” في مواجهة المخاوف بشأن أسعار الغذاء.

وكانت روسيا العضو في ابك فرضت حظرا مؤقتا على صادرات الحبوب قبل عامين بعد محاصيل ضعيفة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X