الرئيسية / الذهب و النفط / اليابان تستورد 7 مليون برميل نفط إيراني الشهر الجاري

اليابان تستورد 7 مليون برميل نفط إيراني الشهر الجاري

كشفت مصادر في صناعة النفط أن شركات التكرير اليابانية ستستورد نحو سبعة ملايين برميل من النفط الإيراني في أغسطس الجاري وهو ما يزيد على مثلي الكمية التي أخذتها في تموز (يوليو) إذ يشجع تأمين تدعمه الحكومة لعمليات الشحن البحري المشتريات رغم عقوبات الاتحاد الأوروبي.

واليابان هي ثالث أكبر مشتر للنفط الإيراني وستساعدها الضمانات السيادية في التحايل على حظر أوروبي على تأمين شحنات النفط الإيراني الذي تسبب مع عقوبات أمريكية في خفض صادرات الخام الإيرانية إلى النصف. ويطالب عملاء النفط الآسيويون الرئيسيون الآخرون طهران بشحن النفط على ناقلاتها للالتفاف على الحظر الأوروبي.

وذكر مصدران في صناعة النفط في اليابان أن حمولات آب (أغسطس) تمثل نحو 226 ألف برميل يوميا وهو ما يقل نحو 25 في المائة عن مستوياتها قبل عام لكنها تتماشى مع الكميات التي تم التعاقد عليها في وقت سابق هذا العام. وستساعد هذه الكمية إيران بالأسعار الحالية على تعويض أقل من ربع مبلغ 110 ملايين دولار الذي تخسره يوميا من عائدات النفط بسبب العقوبات. كما تسعى كوريا الجنوبية إلى استئناف شراء النفط الإيراني في أيلول (سبتمبر) وهو ما سيعزز إيرادات إيران.

وقال مصدر مطلع أمس إن إيران خفضت سعر البيع الرسمي لنفطها الخام الثقيل للشحن في أيلول (سبتمبر) إلى زبائن آسيا 1.20 دولار في البرميل عما كان عليه في آب (أغسطس) إلى متوسط أسعار خامي عمان ودبي مطروحا منه 39 سنتا.

على صعيد ذي صلة، قال المدير المالي لمؤسسة النفط الهندية أمس إن المؤسسة وهي أكبر شركة تكرير في البلاد تعتزم استيراد شحنة نفط من إيران في أيلول (سبتمبر).

وأشارت بيانات متاحة إلى أن الشركة المملوكة للدولة استوردت نفطا من إيران في أيار (مايو). وقال ب.ك. جويال للصحافيين إن المؤسسة تسعى إلى استيراد 30 ألف برميل يوميا من إيران في السنة المالية الحالية مقابل 42 ألفا العام الماضي. وأضاف أن المؤسسة سمحت لشركة فيتول بالمشاركة في عطاءاتها بعد توقف استمر عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X