الرئيسية / الاقتصاد / 30% زيادة في صادرات وواردات ميناء جدة

30% زيادة في صادرات وواردات ميناء جدة

سجل المؤشر العام في واردات وصادرات ميناء جدة الإسلامي سجل خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري زيادة في حجم الأطنان التي ناولها من مختلف أنواع البضائع بنسبة 30.45 في المائة، حيث بلغ إجمالي الحجم أكثر من 30 مليون طن، حسب  ساهر طحلاوي مدير عام ميناء جدة الإسلامي.

وقال ساهر طحلاوي: ”لقد ارتفع الأداء التشغيلي خلال العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، حيث ناول الميناء أكثر من مليوني حاوية قياسية بزيادة بلغت نسبتها 22 في المائة، تجاوزت من بينها أعداد الحاويات المسافنة (التجارة العابرة) مليون حاوية قياسية بنمو بلغت نسبته 31 في المائة”.

وأوضح أن السفن التي قدمت وغادرت الميناء من مختلف الأنواع والأحجام بلغت أعدادها 2439 سفينة بزيادة بلغت نسبتها 7.68 في المائة.

وأضاف: ”حظى ميناء جدة الإسلامي على مدى عقد ونصف منذ صدور الأمر السامي الكريم عام 1997م بإسناد إدارة وتشغيل الأرصفة والمعدات التابعة للموانئ إلى القطاع الخاص لإدارتها وتشغيلها بأسلوب تجاري، باهتمام متزايد من الخطوط والاتحادات والوكالات الملاحية والمستوردين والمصدرين وغيرهم من ذوي العلاقة بالأنشطة الاقتصادية والتجارية، وزاد الطلب بشكل كبير على خدماته وفاق كل التوقعات عقب فترة وجيزة من إدارته وتشغيله على هذا النحو، الأمر الذي وجد فيه بيئة استثمارية ناجحة وجاذبة لرؤوس الأموال وشجع القطاع الخاص والشركات المؤهلة والمتخصصة على زيادة حجم الاستثمارات المالية لتوسعة، ورفع كفاءة المشاريع الاستراتيجية الحيوية المؤجرة لها من محطات الشحن والتفريغ المتخصصة (محطات الحاويات) الثلاث التي دشن أحدثها (محطة بوابة البحر الأحمر) وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للموانئ نيابة عن خادم الحرمين الشريفين خلال العام الجاري، التي تم إنشاؤها بنظام BOT البناء والتشغيل وإعادة التملك للمؤسسة العامة للموانئ بنهاية المدة المحددة في العقد الموقع بينها وبين الشركة المستثمرة، الذي يعد الأسلوب الأمثل والأكثر جدوى اقتصادية تنفذ بموجبه محطات الحاويات في أهم الموانئ العالمية.

 واستطرد مدير عام ميناء جدة الإسلامي: ”على الرغم من أنه مضى نحو شهرين على بداية فترة ذروة الاستيراد الموسمية السنوية للميناء، التي عادة ما تبدأ مع مطلع شهر رجب من كل عام، فقد ناول الميناء من مختلف أنواع البضائع غير المشحونة داخل حاويات أكثر من 5,5 مليون طن بزيادة بلغت نسبتها 35.84 في المائة”.

 كما أصبحت البضائع المسافنة المختلفة (التجارة العابرة) وغير المشحونة داخل حاويات في نمو مطرد، حيث تجاوز إجمالي الأطنان التي تمت مناولتها 11 مليون طن بزيادة نسبتها 32.88 في المائة، وكذلك المواشي الحية، حيث تمت مناولة نحو ثلاثة ملايين رأس من الماشية بزيادة بلغت نسبتها 79.53 في المائة.

 وتوقع نموا في الأداء خلال النصف الثاني من العام الجاري، مع بذل الجهود المضاعفة لتنفيذ كامل مراحل خطة تشغيل الميناء التي يقرها المجلس الاستشاري سنويا، وتهدف إلى تحقيق الارتقاء بمستوى أدائه التشغيلي والجمركي، وكذلك الخدمات التي تقدمها الإدارات الأخرى ذات العلاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X