الرئيسية / الذهب و النفط / إيران تلجأ لشركات أوروبية لتفادي العقوبات النفطية

إيران تلجأ لشركات أوروبية لتفادي العقوبات النفطية

أوضح حسن خسرو جردي رئيس اتحاد مصدري المنتجات النفطية أن إيران توصلت إلى اتفاقات مع شركات تكرير أوروبية لبيع بعض نفطها عن طريق كونسورتيوم خاص في خطوة تهدف للالتفاف على العقوبات الرامية للضغط على طهران لوقف برنامجها النووي.

وأضاف أن الاتفاق بين الاتحاد والبنك المركزي الإيراني ووزارة النفط سيسمح بتفادي حظر فرضه الاتحاد الأوروبي على التغطية التأمينية للناقلات المحملة بالنفط الإيراني، لكنه لم يذكر تفاصيل ولم يحدد شركات التكرير المشاركة.

وبدأ من أول تموز (يوليو) سريان حظر أوروبي على استيراد وشراء وشحن النفط الإيراني، ومن المتوقع أن تشهد إيران تراجع صادراتها النفطية أكثر من 50 في المائة هذا الشهر مقارنة بمستويات العام الماضي مما سيحرمها من أوروبا بمليارات الدولارات شهريا.

وأشار إلى أنه جرت نقاشات مع شركات تكرير أوروبية، وتم التوصل إلى اتفاق نهائي، وأضاف أنه وفقا للاتفاق من المقرر شحن 20 في المائة من صادرات النفط الإيرانية عبر هذا الكونسورتيوم الخاص.

وتابع أنه بسبب العقوبات الدولية من المرجح أن تعطي إيران مزايا محدودة أو تخفيضات لبعض مشتري نفطها، ورداً على سؤال عن الخطوات المتخذة في مواجهة حظر التأمين على الشحنات أكد أنه بالاتفاق مع بعض شركات التكرير الأوروبية تم حل هذه المشكلة بالكامل.

وكانت وزارة النفط الإيرانية قد سمحت بقيام القطاع الخاص بتصدير النفط الإيراني في أيار (مايو) حسبما أفادت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء في ذلك الحين، وتاريخيا كانت شركة النفط الوطنية الإيرانية تحتكر بيع وتسويق الخام الإيراني. وقبل الحظر الأوروبي كانت إيران تبيع نحو خمس إنتاجها من الخام إلى أوروبا، وتسببت العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على التأمين في تعطل حاد لمبيعات النفط الإيراني إلى آسيا أيضا، ومن المنتظر ألا تستورد اليابان وهي من أكبر زبائن إيران أي كميات من الخام الإيراني في تموز (يوليو).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X