الرئيسية / الاقتصاد / المملكة تستحوذ على أكثر نصف مبيعات البتروكيماويات الخليجية

المملكة تستحوذ على أكثر نصف مبيعات البتروكيماويات الخليجية

تبلغ مساهمة المملكة في مبيعات قطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون 100 مليار دولار، بنسبة تزيد على 50%، إذ سجلت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عائدات إجمالية في عام 2011 بلغت 50.64 مليار دولار، بما يتضمن 7.8 مليار دولار من الأرباح الصافية.

هذا وأصدر “الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات” (جيبكا) تقريره السنوي لعام 2011، والذي عكست نتائجه استمرار قطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي بترسيخ مكانته الرائدة على مستوى العالم. ويشير التقرير إلى تحقيق قطاع البتروكيماويات الإقليمي إلى نموٍ بنسبة 13.5 في المائة في قدرته الإنتاجية للعام الماضي، ليصل بذلك إلى 116 مليار طن؛ مقارنة بـ 102 مليار طن لعام 2010، وذلك على خلفية عمليات التوسع المستمرة في منشآت الإنتاج.

ويقدم تقرير “جيبكا” السنوي نظرة شاملة لأبرز التطورات على مستوى القطاع في كلٍ من دول مجلس التعاون الخليجي. وقد وصف التقرير لعام 2011 بأنه عام استعادة الحيوية بعد التراجع في الطلب الناتج عن الركود الاقتصادي لعام 2008، حيث سجل القطاع نمواً لافتاً في المبيعات والعائدات، وتقدماً ملحوظاً في عمليات تطوير المشاريع الجديدة.

وقال الدكتور عبد الوهاب السعدون، أمين عام “الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات”: “يعكس استمرار الاستثمار وعقد مجموعة كبيرة من الاتفاقيات الجديدة بوضوح الدور الريادي الذي يلعبه قطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي على مستوى العالم الآن. وإنه لمن دواعي سرورنا أن نعلن عن هذا النمو اللافت للسوق ونلقي الضوء على مساهمة كل من لاعبي القطاع في مختلف أرجاء المنطقة”. وأضاف الدكتور السعدون: “نشعر بالتفاؤل حيال عام 2012 على الرغم من التوقعات الاقتصادية غير المبشرة للأسواق الأوروبية والخارجية عموماً، وذلك بفضل تركيزنا المتواصل على التقنية والابتكار والشراكات طويلة الأمد” وفقا لتقرير “مباشر”.

وتعد “شركة صدارة للكيميائيات” (صدارة) من أبرز المشاريع التي تم الإعلان عنها في عام 2011، وهي مشروع مشترك بين “أرامكو السعودية” وشركة “داو للكيماويات” تم عقد الاتفاق الخاص به في تشرين الأول (أكتوبر) 2011، وذلك لتطوير 26 وحدة متخصصة في إنتاج البوليوريثان وغيرها من البوليميرات عالية الأداء.

أما في أبو ظبي، فقد قامت شركة أبو ظبي للدائن البلاستيكية المحدودة (بروج)، وهي مشروع مشترك بين شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة بورياليس (Borealis)، في عام 2011 بمنح عدد من العقود الضخمة الخاصة بعمليات توسعة مجمع “بروج 3” للبتروكيماويات، بما يتضمن عقداً لتشييد البنية التحتية بقيمة 111 مليون دولار تم منحه إلى شركة “ألباين دويتشلاند إيه جي” وآخر بقيمة 169 مليون دولار تم منحه لشركة “هيونداي” لبناء وحدة البولي إيثيلين ذات الارتباط المتعدد (XLPE).

وعند تشغيله بالكامل بحلول عام 2014، سيسهم موقع “بروج 3” في الرويس بمضاعفة حجم إنتاج هذا المشروع المشترك، ليرفع بذلك القدرة الإنتاجية للشركة إلى 4.5 مليون طن؛ الأمر الذي يجعل منها أكبر مجمع متكامل لإنتاج البولي أولفينات في العالم.

وقال: “يعتبر دخول قادة القطاع على المستوى الإقليمي، مثل مؤسسة البترول الكويتية وسابك، إلى السوق الصينية عبر توقيع اتفاقيات المشاريع المشتركة الضخمة لإنتاج البتروكيماويات من الاتجاهات التي تلعب دوراً إيجابياً بالنسبة لقطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X