الرئيسية / الفوركس forex / السندات الإسبانية والإيطالية تدفع اليورو للتراجع

السندات الإسبانية والإيطالية تدفع اليورو للتراجع

تراجع سعر العملة الأوروبية ” اليورو” أمس مع ارتفاع عائدات السندات الإسبانية والإيطالية، ما يلقي الضوء على خطر انتقال الأزمة في منطقة اليورو قبيل انتخابات اليونان المقررة الأحد المقبل، التي قد تؤدي إلى خروج البلاد من منطقة اليورو.

وقد يظل اليورو ضعيفا بعد أن بلغت عائدات السندات الإسبانية لأجل عشر سنوات نسبة 7 في المائة أمس، وهو المستوى الذي دفع دولا أخرى في منطقة اليورو مثل اليونان وأيرلندا إلى طلب مساعدات إنقاذ دولية، إذ يعد مستوى مرتفعا للغاية في الأجل الطويل.

ونزل سعر اليورو إلى أدنى مستوياته خلال الجلسة عند 1.2542 دولار منخفضا خلال اليوم بعد أن سجل أعلى مستوياته خلال الجلسة عند 1.25894 دولار، وسجل في أحدث تداول عليه 1.2560 دولار.

وأمام الين تراجع اليورو 0.1 في المائة إلى 99.55 ين منخفضا عن ذروته الليلة الماضية عند 100.11 ين، وسجل الدولار 79.39 ين منخفضا عن أعلى مستوياته الذي سجله الإثنين عند 79.92 ين.

وأعلن مكتب الإحصاء الأوروبي ”يوروستات” أمس، أن معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو تراجع إلى 2.4 في المائة في أيار (مايو)، في تأكيد لتقديرات أولية صدرت أواخر الشهر الماضي، وقال ”يوروستات” في بيان إن المؤشر انخفض من 2.6 في المائة في نيسان (أبريل).

وأضاف المكتب الذي يتخذ من لوكسمبورج مقرا له، إن ارتفاع أسعار الكحوليات والتبغ 4.7 في المائة، والإسكان 4 في المائة، والمواصلات 3.7 في المائة، كانت أكبر العوامل التي أسهمت في زيادة الأسعار بشكل عام.

وعلى الجانب الآخر، كان التضخم في أضعف مستوياته بقطاعات الاتصالات التي تراجعت أسعارها بنسبة 0.19 في المائة، والإيجارات، والسيارات، والأجهزة السمعية والبصرية التي انخفضت بنسبة 0.06 في المائة.

وتتم متابعة تطورات مؤشر الأسعار في منطقة اليورو من كثب، إذ إنها تؤثر في قرارات المصرف المركزي الأوروبي بشأن أسعار الفائدة، التي هي الأداة الرئيسية لديه لمراعاة سلطته في الحفاظ على معدل التضخم قريبا من 2 في المائة ولكن أقل بقليل منها.

وتسهم الزيادات في أسعار الفائدة في كبح الضغوط التضخمية لكنها أيضا تعيق النمو الاقتصادي، وفي ظل اعتدال معدل التضخم الآن يعرب محللون عن أملهم أن يقدم خفض في أسعار الفائدة دفعة لاقتصاد منطقة اليورو الذي يتجه صوب الركود.

كما يقول خبراء اقتصاد إنه في الوقت الذي يجب أن تبقي دول ضعيفة في منطقة اليورو مثل إسبانيا واليونان الأسعار في نطاق السيطرة لاستعادة القدرة على المنافسة، ينبغي لنظيراتهما الأقوى مثل ألمانيا أن تسمح بارتفاع التضخم للتخفيف من قوتها التنافسية بما يساعد الآخرين على اللحاق بها.

وفي أيار (مايو)، بلغ التضخم معدلا دون المتوسط في اليونان عند 0.9 في المائة، و1.9 في المائة في إسبانيا، لكنه كان أعلى بكثير في إيطاليا – تلك الدولة الأخرى التي تعاني مشاكل مالية ليستقر على 3.5 في المائة، وفي ألمانيا ارتفعت الأسعار بنسبة 2.2 في المائة.

وقالت ”يوروستات” إن معدل التضخم السنوي في الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة عضو تراجع إلى 2.6 في المائة منخفضا من 2.7 في المائة في نيسان (أبريل).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X